fbpx
الرياضة

جمهور “الكاك” وراء عودتي

mriniالمريني مدرب الفريق قال إن قانون المدرب غير مصادق عليه

قال يوسف المريني، مدرب النادي القتنيطري، في حوار مع ”الصباح الرياضي”، إنه ليس متخوفا من تدريب الفريق في ظل الوضعية الحرجة، التي يمر منها، داعيا جميع مكوناته إلى الانخراط في مشروع الفريق ومساعدته ماليا من أجل تجاوز أزمته المالية. واعتبر المريني عودته إلى ”الكاك” منطقية، بالنظر إلى علاقته الجيدة بمسيري ومنخرطي النادي، وكذلك بالجمهور، خاصة ”حلالة بويز”. وفي ما يلي نص الحوار:

ما سبب عدم ظهورك في مباراة نهضة بركان، وهل صحيح أن الجامعة رفضت الترخيص لك بذلك؟

لم ترفض الجامعة الترخيص لي بتدريب النادي القنيطري، بعد انفصالي عن أولمبيك خريبكة، كل ما هناك أنها حددت موعدا لمناقشة طلب الفريق ووضعيتي السابقة مع الفريق الخريبكي. وأعتقد أنه لا يمكننا الحديث عن قانون المدرب، طالما أن الجامعة لم تصادق عليه بعد، كما أن البند 19 من هذا القانون، الذي يشترط ألا يدرب مدرب فريقين بالقسم الأول في موسم واحد، لا ينطبق على حالتي، لأنني لم أتوصل بجميع مستحقاتي من أولمبيك خريبكة، إذ تسلمت جزءا من منحة البقاء في الموسم الماضي، دون أن أتوصل برواتب ثلاثة أشهر، لهذا لا أرى مانعا في تدريب الفريق القنيطري في ما تبقى من المباريات.

ألست متخوفا من تدريب «الكاك» في ظل وضعيته الحرجة؟

بلا. عدت إلى النادي القنيطري، بالنظر إلى علاقتي الطيبة مع جميع مكونات النادي، سواء منخرطين أو مسؤولين حاليين وسابقين، إضافة إلى علاقتي الوطيدة مع الجمهور القنيطري، خاصة «حلالة بويز». صحيح أن وضعية «الكاك» صعبة، لكنها ليست مستحيلة. لقد سبق أن توليت تدريب الفريق في ظروف صعبة كذلك قبل ثلاث سنوات، وكسبنا التحدي بالحفاظ على مكانته الطبيعية. ولم يكن ذلك ليتحقق لولا تضافر جهود الجميع، بما في ذلك الجمهور، الذي عليه أن يعود إلى الملاعب في أقرب وقت، اعتبارا لما يشكله من دعامة أساسية وسند كبير ل»الكاك».

ماذا يشكل الفوز على بركان بعد سلسلة من النتائج السلبية؟

يشكل دعما نفسيا كبيرا بالنسبة إلى اللاعبين، خاصة بعدما عانوا أزمة ثقة جراء كثرة النتائج السلبية منذ بطولة الموسم الجاري. وأظن أن الفوز من شأنه أن يذكي حماس اللاعبين أكثر، ويرفع من درجة عزيمتهم، وطموحهم لخوض باقي المباريات بثقة ومعنويات مرتفعة جدا.

يبدو أن الفريق مقبل على مباريات هامة، ألن يشكل ذلك ضغطا على اللاعبين والطاقم التقني؟

صحيح، أظن أن جميع المباريات ستكون صعبة، كما أن البطولة الوطنية تعرف مستوى متقاربا، ولا فرق بين المتصدر وصاحب المركز الأخير. ولتحقيق الفرق ينبغي الحصول على روح الجماعية والطموح وأن تكون الأجواء العامة جيدة. وسنشتغل على ذلك طبعا بالنادي القنيطري، كما لا يجب أن يبقى التخوف مسيطرا على اللاعبين، وأن تكون المعنويات مرتفعة جدا، خاصة من الناحية الذهنية. ومما لا شك فيه أن الجانب الذهني سيكون مهما في هذه المرحلة بالذات.

وكيف تنظر إلى التركيبة البشرية الحالية؟

لا يمكنني الحكم على مستوى اللاعبين الحاليين، إذ سأعاين المجموعة ككل، قبل اتخاذ أي قرار، فلكل مدرب رؤيته في العمل. على كل نحن مقبلون على فترة الانتقالات الشتوية، وربما سنعوض بعض النقائص، التي يعانيها النادي في بعض المراكز. لكن قبل هذه الفترة علينا استغلال المباريات المتبقية من أجل تحقيق نتائج إيجابية، وبالتالي الارتقاء في سلم الترتيب.

هل «الكاك» في حاجة إلى انتدابات؟

أجل، سيكون ذلك ضروريا، فمن خلال متابعتي لمباريات الفريق ومحادثتي مع الأشخاص القريبين منه، تبين لي أن هناك بعض النقائص سنعمل على تجاوزها في الإياب.

هل ناقشت أزمة «الكاك» المالية مع مسؤولي الفريق قبل توقيع العقد؟

بكل تأكيد، أخذنا بعين الاعتبار هذه الأزمة أثناء توقيعي العقد، لهذا فرئيس الفريق وباقي أعضاء المكتب المسير وعدوني بحل هذه المعضلة، على الأقل بتسديد رواتب اللاعبين ومنح المباريات في حينها، وربما يكون هناك تأخير في منح التوقيع. عموما فالمسؤولون تفهموا هذا الطلب، خاصة أن هناك تسهيلات بنكية لتسديد رواتب اللاعبين في الوقت المحدد، وهو شيء إيجابي بالنسبة إلى النادي، في انتظار انفراج الأزمة بصفة نهائية. وعلى الجميع أن ينخرط في هذا المشروع ككل، الذي هو مشروع مدينة، وذلك بالبحث عن موارد مالية إضافية تمكن الفريق من التغلب على أزمته المالية.

أجرى الحوار: عيسى الكامحي

في سطور

الاسم الكامل: يوسف المريني

تاريخ ومكان الميلاد: فاتح يناير 1960 بسلا

الفريق الحالي: النادي القنيطري

مساره المهني

درب سطاد المغربي وشباب هوارة وجمعية سلا وأولمبيك خريبكة في ثلاث مناسبات والنادي القنيطري في مناسبتين والنادي المكناسي وشباب المسيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى