fbpx
اذاعة وتلفزيون

القضاء ينصف الصفدي

1أصدرت المحكمة التجارية بالبيضاء، أخيرا، حكما قضائيا لصالح الفنانة سكينة الصفدي وزوجها الفنان مصطفى أهباض، في مواجهة المجموعة الغنائية الألمانية «ديسيدنتن» إثر اتهامها بقرصنة أغنيتين لهما. ووجدت المجموعة الألمانية الغنائية نفسها مطالبة بأداء تعويض حددته المحكمة خلال المرحلة الابتدائية، في 25 مليون سنتيم، في انتظار ما ستفسر عنه مرحلة الاستئناف.

وتعود فصول القضية إلى حوالي سنتين، عندما قررت الفنانة سكينة الصفدي، العضو السابق بمجموعة جيل جيلالة، وزوجها مصطفى أهباض اللجوء إلى القضاء بعد أن وصلت المفاوضات بينهما وبين الفرقة الألمانية إلى الباب المسدود بخصوص الاتهامات الموجهة إليها بشأن أغنيتين أعادت تسجيلهما وتصويرهما على شكل فيديو كليب.

وفي سياق متصل أوضحت سكينة الصفدي، في حديث مع «الصباح»، أن الأمر يتعلق بأغنيتين الأولى تحمل عنوان «ف عيش الرغيد» والثانية بعنوان «الليل والناس» سجلتهما تباعا بين سنتي 1981 و1983، وهما مسجلتان لدى جمعية المؤلفين والملحنين الناشرين للموسيقى بباريس، باسم زوجها مصطفى أهباض.

وأضافت الصفدي أن مجموعة «ديسيدنتن» أعادت تسجيل الأغنيتين من جديد بعنوانين مختلفين هما out of this world و sahara elektrik بل وصورتهما نهاية الثمانينات على شكل كليب دون علم مؤلفهما أو مغنيتهما، بل إنهما لم يعلما بالأمر إلا صدفة منذ حوالي أربع سنوات، بفضل صديق مقرب اكتشف الأغنيتين الجديدتين على «يوتوب».

وتابعت الصفدي أنهما اتصلا بأعضاء مجموعة «ديسيدنتن» الذين اعترفوا بخطئهم في حق أهباض بل وعرضوا عليه تعويضا ماليا هزيلا على الضرر، كما اقترحوا عليه الانضمام لمجموعتهم من أجل إضفاء نوع من الشرعية على «قرصنتهم» لكنه رفض الأمر بشكل قطعي، قبل أن يقررا بعد حوالي سنتين من المفاوضات اللجوء إلى القضاء. ويشار  إلى أن سكينة الصفدي من الأعضاء المؤسسين لتجربة جيل جيلالة خلال مطلع السبعينات، كما خاضت تجارب مسرحية وغنائية، قبل أن تؤسس رفقة زوجها مصطفى أهباض، بعد انفصالها عن جيل جيلالة، تجربة فنية ثنائية أثمرت العديد من الأغاني الشهيرة.

ع. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى