fbpx
مجتمع

أساتذة ظهر المهراز بفاس يحتجون على تعنيف موظفة

أغضب تصرف طالب قاعدي مع موظفة بمصلحة الشؤون الطلابية بكلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية بظهر المهراز بفاس، زملاءها وأساتذة وأطر جامعة محمد بن عبد الله، الذين تضامنوا معها ونظموا الثلاثاء الماضي وقفة احتجاجية داخل الكلية، بعد 5 أيام من الحادث الذي وقع خارج أسوار الكلية.

ووحد التضامن أطر الجامعة وأساتذتها الذين التفوا حول الموظفة، بهذا الشكل الاحتجاجي الذي رفعوا فيه شعارات نابذة للعنف، مستنكرين انتهاك حقها في السلامة الجسدية من قبل طالب محسوب على فصيل طلابي نشيط بالجامعة، متحدثين عن اعتداء «شنيع» تعرضت إليه في طريقها إلى عملها. وتتضارب الروايات حول ظروف هذا الحادث الذي وقع نحو الثامنة والنصف صباح الجمعة، قبل حشد الأساتذة الدعم للموظفة ودخول نقابة التعليم العالي على الخط، في ظل شد الحبل بينهم وبين الطلبة القاعديين الذين التزموا الصمت حيال هذا الموضوع، ولم يصدروا أي بيان توضيحي في النازلة.

وتحدثت رواية المتضامنين عن أن الموظفة كانت في طريقها إلى الكلية لأداء مهامها، لما تعرضت إلى «الضرب والسب أمام مدخل الكلية»، متهمة طلبة قاعديين بالاعتداء عليها دون مراعاة ظروفها وحالتها الصحية سيما أنها حامل، بعد ملاسنات بداعي إطلاقها العنان لموسيقى صاخبة من سيارتها. وعكس هذه الرواية، أكدت مصادر طلابية أن الأمر لم يصل إلى حد الاعتداء الجسدي على الموظفة، موضحة أن طالبا قاعديا طالبها باحترام أعراف وتقاليد الحرم الجامعي، وتقليص حجم الصوت المنبعث من جهاز السيارة، مؤكدة أن رد فعلها لم يرض الطالب قبل أن يتلاسنا ويدفعها دون أي اعتداء جسدي.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق