fbpx
حوادث

اعتقال 7متهمين بـ “بيع” رضيع

أحالت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسيدي سليمان على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، صباح الخميس الماضي، سبعة أشخاص بتهم تتعلق بالإرشاء والارتشاء والتزوير في وثائق إدارية ومنح شهادة تتضمن معطيات غير صحيحة مع العلم بذلك وشهادة الزور والفساد، بعدما أطاح بهم رضيع جرى الاتجار فيه.

وأورد مصدر مطلع أن النيابة العامة توصلت برسالة مجهولة تفيد أن أشخاصا اتجروا في مولود حديث العهد مقابل مبالغ مالية قدرها 200 درهم تسلمها عون سلطة (مقدم) وجرى تسجيله لفائدة أسرة أخرى على أساس أنه ابنها الشرعي، وفتحت الضابطة القضائية أبحاثا تمهيدية، انتهت بسقوط الموقوفين السبعة.

وحسب مصدر «الصباح» أوقفت الشرطة القضائية «الأم» التي تكفلت بالرضيع وسجلته في الحالة المدنية بالاسم العائلي لزوجها رغم أنها عاقر، وبعد مواجهتها بالاتهامات المنسوبة إليها أقرت أن الابن ليس من صلبها وإنما تسلمته من فتاة أخرى وضعته في ظروف غامضة، وقررت التكفل به، وبعدها منحت رشوة 200 درهم لفائدة عون السلطة (مقدم) الذي ضمن في أبحاثه الإدارية معطيات غير صحيحة وذلك بالاعتماد على أربعة من شهود الزور صرحوا أن الرضيع أنجبته الموقوفة.

واعترفت الأم البيولوجية للرضيع بتسليمها لمولودها للمرأة التي تكفلت به مقابل مبالغ مالية، مضيفة أن ظروفها الاجتماعية والنفسية لا تسمح لها بتربيته ووافقت على طلب التسليم دون التصريح لدى الجهات القضائية المختصة.

إلى ذلك، استقدمت الضابطة القضائية ستة متورطين إلى مقر المنطقة الأمنية الإقليمية بالمدينة، وتبين من خلال تضارب أقوالهم أنهم متورطون في الاتهامات سالفة الذكر كل حسب المنسوب إليه، وأحيل الموقوفون الستة، الأربعاء الماضي، على النيابة العامة التي أعادت المساطر المنجزة إلى المحققين لاستقدام شاهد زور سابع يبلغ من العمر 86 سنة، ويعاني مرضا مزمنا، وجرى تقديمهم من جديد، صباح الخميس الماضي، قصد استنطاق الجميع في الاتهامات المنسوبة إلى كل طرف.

وباشرت «الصباح» اتصالاتها لمعرفة القرار النهائي الذي اتخذه وكيل الملك في حق المتورطين السبعة لكن دون جدوى، وينتظر إحالتهم على القضاء الجنحي لاستكمال الإجراءات الزجرية المعمول بها في حقهم، فيما سارعت عائلاتهم إلى تنصيب محامين لمؤازرتهم أثناء مرحلة الاستنطاق.

وينتظر أن يصدر عامل المدينة قرارا بعزل عون سلطة متورط ضمن الشبكة، بعدما أنجز قائد المقاطعة التي يشتغل فيها الظنين تقريرا عنه، يؤكد الاتهامات الموجهة إليه.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق