fbpx
اذاعة وتلفزيون

“نايضة” بسبب فيلم “المسيرة”

5علمت «الصباح»، أن وكالة إشهارية تديرها فرنسية مقيمة بالمغرب، لجأت إلى المحاكم للبت في قضيتها مع الشركة التي ساهمت في إنتاج فيلم «المسيرة» للمخرج يوسف بريطل، والذي عرض السنة الماضية.

صاحبة الوكالة تتهم المنتجين بعدم الالتزام بأداء المستحقات التي عليهم مقابل الدعاية التي قامت بها من أجل الترويج للفيلم على مستوى الجرائد والمجلات والمنابر الإعلامية الوطنية، وهي المستحقات التي بلغت 800 ألف درهم من المساحات الإشهارية (حوالي 80 مليون سنتيم)، أصبح عليها أن تؤديها إلى أقسام الإشهار التابعة للصحافة الوطنية، بعد أن رفضت الشركة المنتجة أداء المبلغ المذكور.

وتعتبر الميزانية التي خصصت لفيلم «المسيرة» من أضخم الميزانيات التي عرفها تاريخ السينما الوطنية، إذ تردّد في العديد من وسائل الإعلام المغربية، أنها بلغت 5 ملايير سنتيم، جمّعها المخرج من جهات متعددة عبّرت عن رغبتها في دعم فيلم يتحدث عن حدث وطني في حجم المسيرة الخضراء، رغم أن منتجي الفيلم عثمان بنزاكور ومهدي بلحاج، أكدا سابقا أنها لم تتجاوز 18 مليون درهم (مليار و800 مليون سنتيم).

الفيلم، الذي حضر عرضه الأول عدد كبير من الشخصيات الهامة في البلد، مثل الشرقي اضريس، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، وخالد سفير، والي جهة البيضاء سطات، إضافة إلى العديد من أطر وزارة الداخلية، وبرلمانيين عن حزب «الأصالة والمعاصرة» وأعضاء من شبيبته، تعرض للعديد من الانتقادات في المواقع الإلكترونية التي وصفته بأنه عمل سينمائي «مخزني» أكثر منه وطني أو تاريخي، واعتبرته لا يرقى إلى مستوى حدث وطني تاريخي بحجم المسيرة الخضراء.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى