fbpx
حوادث

محاكم البيضاء بين التشتيت والتوحيد

البعض يرى أن التوحيد خلق توازنا وآخرون يحملونه مسؤولية التعثر الذي يعرفه سير القضايا

مرت أزيد من ست سنوات على تجربة توحيد محاكم البيضاء التي انطلقت في 24 أكتوبر 2004، بقرار من وزير العدل الأسبق الراحل محمد بوزوبع. قرار اعتبر ساعتها محاولة لتوحيد عمل المحاكم بالعاصمة الاقتصادية وتراجعا عن فكرة توزيع المحاكم التي طبقت مع بداية1989 ، وتم خلالها تقسيم المحاكم الابتدائية إلى خمس محاكم.
وبين التشتيت والتوحيد ظهرت آراء تطالب بالرجوع إلى ما كان عليه الأمر قبل التوحيد على اعتبار أن التجربة لم  تف بالمتوخى منها، وأنها زادت الأعباء على المتقاضين الذين وجدوا أنفسهم وسط دوامة التوحيد والبعد الجغرافي من المحاكم الذي اعتبر من قبل المدافعين على فكرة العدول عن التوحيد إلى أن إرادة المشرع في تقريب القضاء من المتقاضين، لا تكون في تجميع خمس محاكم ابتدائية ضمن محكمة واحدة يناط بها النظر في ملفات ملايين من سكان المدينة الذين يتكبدون عناء الحضور من أماكن بعيدة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى