fbpx
الرياضة

المنشطات تضرب ألعاب القوى من جديد

hanan-ouhadouاستبعاد لباعلي وأوحود ثماني سنوات وشعوري والناني ورباح أربع

أوقفت اللجنة التأديبية التابعة للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى خمسة عدائين من المشاركة في جميع التظاهرات الدولية والوطنية، بسبب خرقهم لوائح محاربة المنشطات.

واستبعدت اللجنة التأديبية عبد الهادي لباعلي، عداء الفتح الرياضي، ثماني سنوات، بسبب خرقه لوائح محاربة المنشطات، بعد أن تبين وجود حالة العود لديه، إذ أنه لم ينه بعد العقوبة التي أوقعتها عليه في أبريل الماضي، وكان مقررا عودته إلى التباري في 26 أبريل 2018، غير أن العقوبة الجديدة ستبعده إلى غاية 11 ماي 2024.

وتلقت حنان أوحدو، عداءة الجيش الملكي، العقوبة ذاتها وأوقفتها اللجنة التأديبية ثماني سنوات، بسبب حالة العود أيضا، إذ سبق لها أن أوقفت سنتين من الممارسة لخرقها لوائح محاربة المنشطات سنة 2012، ولن يكون بإمكانها العودة إلى الممارسة حتى 11 ماي 2024.

وأوقعت اللجنة التأديبية عقوبة التوقيف أربع سنوات على ثلاثة عدائين، ويتعلق الأمر بمحسن شعوري، عداء الجيش الملكي، ابتداء من 10 يونيو الماضي، وتستمر إلى غاية 9 يونيو 2020.

كما نال عادل الناني، عداء الفتح الرياضي، العقوبة ذاتها ومنع من المشاركة في جميع التظاهرات ابتداء من 21 يونيو الماضي، ولن يعود إلى الممارسة إلا في 20 يونيو 2020.

واستبعد زكريا رباح، عداء مستقبل أتليتيك بن سليمان، أربع سنوات من خوض أي سباق وطني أو دولي، وانطلقت العقوبة من 8 يونيو الماضي وتستمر إلى غاية 7 يونيو 2020.

واضطرت اللجنة التأديبية إلى توقيع عقوبة التوقيف أربع سنوات في حق العدائين الثلاثة المذكورين، بسبب رفضهم الاعتراف بتعاطي مواد محظورة، إذ تفرض لوائح محاربة المنشطات على العدائين المتورطين في تعاطيها الاعتراف مقابل التوقيف سنتين، وفي حال إنكار ذلك يتم التوقيف أربع سنوات، وفي حالة العود يتم التوقيف ثماني سنوات، ويمكن أن تصل إلى التوقيف النهائي.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى