fbpx
الرياضة

مؤرخ الجيش في وضعية حرجة

بلفايدة يعاني التهميش والنسيان والأيوبي ومفيد يتدخلان

يجتاز عزوز بلفيادة، مؤرخ فريق الجيش الملكي، وأحد لاعبيه السابقين في الخمسينات والستينات، وضعية حرجة، بسبب المرض والنسيان والتهميش.

واستجاب مكتب الجيش الملكي لنداء الصحافي حسن الحريري خلال تعليقه على مباراة الفريق العسكري والمغرب الفاسي الثلاثاء الماضي، في إطار ذهاب ربع النهائي، عندما دعا مسؤولي الفريق العسكري إلى ضرورة الالتفات إلى بلفايدة، التي يعاني في صمت جراء التهميش الذي طاله في السنوات الأخيرة.

وزار بوبكر الأيوبي، الرئيس المنتدب للفريق العسكري، ومحمد مفيد، الناطق الرسمي للفريق، عزوز بلفايدة بمقر سكناه في الرباط، بتعليمات من الجنرال حسني بنسليمان، رئيس الجيش الملكي.

ووفق إفادة مصادر متطابقة، فإن بلفايدة فوجئ بزيارة مسؤولي الجيش الملكي، بعد سنوات من التهميش واللامبالاة، كما أطلع ضيفيه بمشروعه الجديد، والمتمثل في إصدار كتاب جديد عن الجيش رغم تدهور حالته الصحية.

وسبق لبلفايدة أن أصدر كتابا تحت عنوان ”الجمعية الرياضية للقوات المسلحة الملكية: تاريخ معلمة كروية”، إذ تطرق فيه إلى مسيرة الجيش الملكي الحافلة بالألقاب والإنجازات منذ تأسيسه سنة 1958 من طرف الراحل الحسن الثاني.

ولعب عزوز بلفايدة للجيش الملكي من 1958 إلى 1967، إذ كان صاحب أول هدف للفريق العسكري في مباراته أمام أولمبيك آسفي (4 – 1)، قبل أن يلج ميدان التدريب بعد اعتزاله، إذ اشتغل مدربا مساعدا للمدربين الفرنسي كليزو والإسباني باريناغا والبرازيلي فاريا.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى