حوادث

الحبس لمتهمين بالاتجار في المخدرات بتمارة

بينهم امرأة وخالها ومصالح الدرك الملكي حجزت كيسا من الكيف

قضت الهيأة القضائية الجنحية بتمارة، الأسبوع الماضي، بإدانة متهمة في الاتجار بالمخدرات ب8 أشهر حبسا نافذا، وفي حق خالها بسنة حبسا نافذا، بينما قضت في حق متهم معاق ب8 أشهر حبسا نافذا، وبغرامات مالية، بعدما توبعوا في حالة اعتقال بتهم الحيازة والاستهلاك والاتجار في المخدرات، كل حسب المنسوب إليه.
وكانت عناصر من الدرك الملكي التابع بالصخيرات تمارة أوقفت، في الأسبوع ما قبل الماضي، شبكة للاتجار في المخدرات قرب قرى محاذية لوادي الشراط ، وتمكنن من إيقاف فتاة ومتهمين آخرين من ضمنهم معاق.
وأفاد مصدر مطلع أن الدرك الملكي أوقف المتهمة بمحطة سيارات الأجرة، إذ  تلقى مكالمة هاتفية تفيد أنها  تتوفر على كيس بلاستيكي به مخدر “الكيف”، فانتقلت عناصر الدرك إلى المكان وحجزت الكيس الذي كانت به سنابل من المخدر المذكور وهاتف محمول ومبالغ مالية، وكانت محجوزات المخدرات معدة للبيع بطريقة ذكية.
وقامت عناصر الدرك بنقل المتهمة إلى مصالح التحقيق، وذكرت أثناء الاستماع إليها أن خالها هو زعيم الشبكة التي تقوم بترويج المخدرات، بينما تتكفل فقط بنقل المخدر من منطقة إلى أخرى.
وبعد ذلك داهمت عناصر الدرك الملكي مكان وجود خالها، الذي له سوابق قضائية في الاتجار بالمخدرات، وأوقفته واعترف بالمنسوب إليه في الاتجار حسب محاضر الاستماع، كما ذكر وجود متهم آخر (معاق) يزود الفتاة بالمخدرات المذكورة، والذي يوجد بكوخ بإحدى الغابات القريبة من مدينة تمارة .
وأورد المصدر ذاته، أنه بعد توفير معلومات عن المتهم المعاق، اقتحم الدرك الملكي منزله، وعثر بحوزته على سكين وأدوات أخرى تستعمل في تهيئ مادة الكيف، وأدوات أخرى.
وحسب المصدر ذاته، فالمتهم المعاق اعترف أمام الضابطة الدركية للصخيرات تمارة بالمنسوب إليه في الاتجار، كما اعترف خال المتهمة حسب محاضر الاستنطاق بالاتجار في المخزون.
وذكر المصدر نفسه، أنه رغم وجود اعترافات في محاضر الضابطة القضائية، فقد أنكر المتهمون المنسوب إليهم أمام هيأة المحكمة بالغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بتمارة.
ع.ع (الرباط)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق