fbpx
اذاعة وتلفزيون

مهرجان الفيلم القصير متهم بسوء التنظيم

2المشتري رئيس المهرجان يقر بوجود أزمة مالية

وجهت اتهامات إلى محمد المشتري رئيس مهرجان الفيلم القصير والوثائقي بالبيضاء، حول الاتجار في تكريم الفنانين الأجانب الذين يحضرون دورات المهرجان، إضافة إلى تهم أخرى تتمثل في تراكم الديون بفعل عدم تأديته مصاريف التنظيم.

وكشفت مصادر قريبة من منظمي المهرجان أن رئيسه يهدف إلى الاستفراد بالقرارات ويرغب في بسط سيطرته حتى يمرر أفكاره ويحقق أغراضه الخاصة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن جملة الأخطاء التي طبعت مسيرة تسيير المهرجان أدت إلى رفض مجموعة من المؤسسات احتضانه ومن بينها لجنة دعم تنظيم المهرجانات السينمائية التي ترفض تقديم أي دعم له رغم المطالب المتكررة للرئيس.

من جهته نفى محمد المشتري رئيس مهرجان الفيلم القصير والوثائقي بالبيضاء، الاتهامات الموجهة له باستغلال الفنانين الأجانب في مصالح شخصية عن طريق استقدامهم بمقابل إضافة إلى تهمة وجود مشاكل مالية يتخبط فيها المهرجان نتيجة ديون متراكمة منذ الدورات الماضية، مشيرا إلى أنها مجرد اتهامات لا أساس لها من الصحة.

وأضاف المشتري في اتصال هاتفي مع «الصباح»، أنه لم يسبق أن استقدم فنانا أجنبيا مقابل مبلغ من المال، مشيرا إلى أن التاريخ يشهد ببراءة ذمته مما يتم تداوله وأن الاتهامات الموجهة لشخصه تبقى مجرد اتهامات من قبل أعداء النجاح.

ونفى المشتري استغلاله فناني الخارج لقضاء مصالحه الخاصة، كاشفا أن أصحاب بعض الفنادق التي تساهم في دعم المهرجان يشترطون على المنظمين استقدام أسماء فنية وازنة من الخارج إذا أرادوا استضافتهم في فنادقهم بالمجان متسائلا «إذا لم يكن هناك اسم كبير في الساحة العربية فمن أين سنأتي بمبلغ حجز الفنادق؟»

وحول الاتهام الثاني المتعلق بالمشاكل المالية التي يعرفها المهرجان نتيجة تراكم الديون بسبب عدم صرف تكاليف التنظيم لدورات سابقة، قال المشتري إن المهرجان فعلا يعيش مشاكل مالية لكنها ليست بسبب التهرب من أداء المصاريف المتعلقة بالتنظيم وإنما بسبب عدم رغبة مجموعة من المؤسسات تقديم الدعم عكس سخائها على مهرجانات أخرى.

وسيكون لعشاق الفن السابع موعد مع المهرجان الدولي للفيلم القصير و الشريط الوثائقي للبيضاء و المحمدية في دورته الحادية عشرة من 1 إلى 5 نونبر  المقبل تحت شعار «دور السينما في استكمال الوحدة الترابية / مسيرة 40 سنة من التنمية».

وسيتم تكريم النجمة المصرية ياسمين عبد العزيز إلى جانب أسماء فنية مغربية وأجنبية وازنة، وسيشهد المهرجان عروض أفلام قصيرة و وثائقية تؤرخ لحدث المسيرة الخضراء منطلق النهضة و التنمية في الأقاليم الجنوبية، إذ ستخصص ندوة المهرجان لموضوع «الحكم الذاتي بين التأويل و التفعيل» تحت إشراف عزيز أغبالي المرابط رئيس الائتلاف الوطني للدفاع و حماية المقدسات.
و ينتظر أن تشهد العاصمة الاقتصادية عروض أفلام القافلة السينمائية التي دأب المهرجان من خلالها على جعل الفضاءات المفتوحة مجالا للاستمتاع بالفن السابع للجمهور العريض.
وشرع مكتب المهرجان في تلقي طلبات المشاركة من المخرجين المغاربة و العرب و أيضا العالميين للتباري على جوائز الفيلم القصير والشريط الوثائقي بحضور لجنة تحكيم دولية تضم مخرجين و نقادا ومبدعي الفعل السينمائي من بينهم المخرج البحريني عمار الكوهجي والفنان اللبناني داني نور والممثل التركي محمد شاغرا والإعلامية اللبنانية هنا الحاج.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى