fbpx
الرياضة

ستة عدائين يودعون مبكرا

خرج ستة عدائين في اليومين الأول والثاني من مسابقات ألعاب القوى، ضمن فعاليات الألعاب الأولمبية التي تحتضنها ريو دي جانيرو إلى غاية الأحد المقبل.

وفشل مصطفى سماعلي في مواصلة مسيرته الموفقة ضمن سباق 800 ذكور، بعدما خرج من نصف النهاية باحتلاله الرتبة الخامسة بالسلسلة الإقصائية  الأولى بقطعه مسافته في دقيقة و45 و78 جزءا من المائة، فيما انسحب زميله عبد العاطي الكص بعد شعوره بالإصابة في الفخذ، خلال الدور الأول.

وتأهلت مليكة عقاوي إلى نصف نهاية 1500 متر إناث، باحتلالها الرتبة 5 في السلسلة الإقصائية الثانية، بعد أن قطعت السباق في 4 دقائق وسبع ثوان و42 جزءا من المائة، وستخوض نصف النهاية في السلسلة الثانية، وحذت زميلتها رباب عرافي حذو عقاوي عندما تأهلت بدورها إلى نصف النهاية باحتلالها الرتبة 4 في السلسلة الثالثة، وستخوض نصف النهاية في السلسلة الأولى، فيما فشلت سهام الهلالي في تجاوز الدور الأول باحتلالها الرتبة 9 في السلة الأولى.

وخرجت فدوى سيدي مدان وسليمة الوالي العلمي دون مقاومة من سباق 3 آلاف متر موانع، إذ أبانتا ضعفا كبيرا في المنافسة لتغادرا دورة ريو من بابها الضيق، إذ اكتفت فدوى سيدي مدان بالرتبة 11 في السلسلة الأولى، فيما حلت الوالي العلمي في الرتبة 10 في السلسلة 3.

ولم يتمكن عزيز أوهادي من حجز مقعد له بنصف نهاية سباق 100 متر، واكتفى بالرتبة السادسة في السلسلة الثالثة بعد أن قطع مسافة السباق في 10 ثوان و34 جزءا من المائة.

وأكد خويا علي الخبير في ألعاب القوى، في تصريح لـ “الصباح الرياضي” أن جميع النتائج كانت متوقعة بالنظر إلى قوة المنافسة، خاصة في سباقي 800 و100 متر، إذ أن التوقيت المسجل في التصفيات، يؤكد أن المنافسة لم تكن سهلة، منوها بالدور الذي قدمه زكريا سماعلي في نصف النهاية.

وأضاف خويا علي أن أداء عداءتي 3 آلاف متر لم يكن في المستوى، وأبانتا ضعفا كبيرا في التنافس خلال التظاهرات الكبيرة، كما أن سهام هيلالي لم تقدم أي مستوى في سباق 1500 متر.

وبخصوص برنامج صباح اليوم (الاثنين) وبعد غد (الثلاثاء)، أوضح خويا علي أن سباق 3 آلاف متر موانع ذكور الذي يعرف مشاركة حميد الزين وسفيان البقالي وهشام سيغيني سيكون مرتفعا، وأن الزين البالغ من العمر 33 سنة، ستنفعه تجربته في المرور إلى الدور النهائي، فيما تشكل مشاركة البقالي فرصة له لاكتساب التجربة، هذا في الوقت الذي يتطلب من سيغيني المنافسة في المقدمة وعدم الرجوع إلى الوراء.

وأضاف خويا علي أن حياة لمباركي ستخوض سباقا صعبا في 400 متر حواجز، إذ أنها ملزمة بتحقيق توقيتها على الأقل لضمان التأهل إلى نصف النهاية، وعليها أن تعدو في أقل من 55 ثانية.

إنجاز: عيسى الكامحي وصلاح الدين محسن

البرنامج

نصف نهائي 1500 متر إناث

رباب عرافي في السلسلة الأولى انطلاقا من 1:30 صباح اليوم (الاثنين).

مليكة عقاوي السلسلة الثانية انطلاقا من 1:37 صباح اليوم (الاثنين).

3 آلاف متر موانع ذكور

حميد الزين وسفيان البقالي وهشام سيغيني انطلاقا من الثانية و25 دقيقة ظهر اليوم (الاثنين).

400 متر حواجز إناث

حياة لمباركي انطلاقا من 1:30 صباح غد (الثلاثاء). 

لم تستسغ المغربية أسماء لشكر، وزن أقل من 60 كيلوغراما، خروجها المبكر من مسابقة الملاكمة النسوية عقب هزيمتها أمام الصينية يين جونهوا، بإجماع الحكام.

ووفق إفادة مصادر مقربة، فإن الملاكمة لشكر عبرت عن استيائها من قرارات الحكام، الذين أداروا النزال، إذ رجحوا كفة الملاكمة الصينية رغم سيطرتها على معظم أطوار المباراة.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الحكام لم ينصفوا الملاكمة المغربية في هذا النزال، علما أنها كانت الأفضل، كما أبدى الوفد المغربي قلقه من تحكيم بعض الحكام، ومدى تأثير قراراتهم على حظوظ باقي الملاكمين المغاربة في النزالات المقبلة.

وسبق للملاكمة لشكر أن تألقت في العديد من التظاهرات القارية والإفريقية، إذ توجت أفضل ملاكمة في الدورة الخامسة لكأس إفريقيا سنة 2014.

بوستة تتألق في مباريات السلة

تألقت الحكمة المغربية شهيناز بوستة في قيادة مباريات كرة السلة سيدات في الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو.

وتمثل الحكمة الدولية بوستة التحكيم المغربي في الأولمبياد، بعد اختيارها من قبل الاتحاد الدولي لكرة السلة.

ونجحت شهيناز بوستة في قيادة أربع مباريات بالأولمبياد إلى الآن، ويتعلق الأمر بمباريات منتخبات اليابان وبلاروسيا (77 – 73)، والصين والسنغال (101 – 64) وتركيا واليابان (76 – 62)، إضافة إلى إسبانيا والسنغال (97 – 43).

ولقي تحكيم بوستة، البالغة من العمر 47 عاما، استحسان لجنة التحكيم في الأولمبياد، إذ ينتظر أن تسند إليها قيادة مباريات أخرى.

وتحمل بوستة صفة حكمة دولية منذ 1997 قادت خلالها العديد من المباريات الدولية والقارية والعربية، من بينها الألعاب الإفريقية وبطولة العالم للشابات والبطولات الإفريقية، إضافة إلى نهائيات الأندية البطلة في كرة السلة في بطولتي 2013 بالمغرب والكامرون في 2015.

اللجنة الأولمبية تعزل سعادة

أبعدت اللجنة الوطنية الأولمبية الملاكم حسن سعادة عن الصحافيين بريو دي جانيرو، بعدما أفرجت عنه المحكمة الفدرالية بالبرازيل.

واستفاد سعادة من السراح المؤقت، بعد أسبوع من إيقافه من قبل السلطات الأمنية البرازيلية، على خلفية اتهامه بالتحرش الجنسي على عاملتي نظافة في الغرفة بالقرية الأولمبية.

ويقيم سعادة حاليا في شقة مكتراة بريو دي جانيرو، بعدما منع من دخول القرية الأولمبية أو مغادرة البرازيل، في انتظار استكمال إجراءات التحقيق اليوم (الاثنين).

وعلم «الصباح الرياضي»، أن اللجنة الوطنية الأولمبية اكترت شقة لسعادة بعيدة عن القرية الأولمبية، لإبعاده عن الصحافيين سواء المغاربة المكلفين بتغطية الألعاب الأولمبية، أو الأجانب، تفاديا للإدلاء بتصريحات قد تؤثر سلبا على سير التحقيق.

وأوضح مصدر مقرب أن سعادة تابع مباريات زملائه عبر التلفزيون، إذ لا يتوانى في تشجيعهم وتحفيزهم على الفوز، كما يتمتع بحرية التنقل في ريو دي جانيرو.

وقال نور الدين بنعبد النبي، رئيس البعثة المغربية، إن سعادة يتمتع بصحة جيدة بعد أسبوع كامل من اعتقاله، كما أن معنوياته مرتفعة بعد استفادته من السراح المؤقت، مشيرا إلى أن هناك مؤشرات إيجابية لطي هذه القضية بصفة نهائية، بعد الانتهاء من التحقيق.

لحسايني يتعرض للسرقة بالقرية الأولمبية

تعرض الدراج المغربي محسن لحسايني للسرقة بالقرية الأولمبية بريو دي جانيرو، بعدما اكتشف سرقة هاتفه المحمول من غرفته.

وأكد مصطفى النجاري، المدير التقني لجامعة الدراجات، في تصريحات صحافية من ريودي جانيرو، أن دراجا مغربيا تعرض للسرقة بغرفته، بعد أن اكتشف عدم وجود هاتفه المحمول، متهما عاملات النظافة بسرقته.

وأوضح النجاري أن البعثة المغربية للدراجات وضعت شكاية في الموضوع أمام الشرطة البرازيلية، من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة، إذ أنها ليست الحالة الأولى التي يتعرض فيها رياضيون للسرقة بريو دي جانيرو، بل الشيء ذاته حصل للعديد من الرياضيين.

كما عانت إحدى الرياضيات ضمن البعثة المغربية بسبب تعرضها لمحاولة نشل من قبل أحد القاصرين بريو دي جانيرو، قبل أن يتدخل أحد المرافقين لصده وإبعاده عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى