fbpx
الأولى

مافيا مغربية مختصة في كراء الأسلحة لمهربين بسبتة

412 مغربيا مطلوبون للأجهزة المغربية يختبئون في أحياء هامشية بالمدينة بينهم مغربي يلقب بـ “إلباسكو

كشفت مصادر إسبانية أن 412 مبحوثا عنه من طرف السلطات المغربية يقيمون في سبتة المحتلة، وأغلبهم يختبئون في أوكار وبيوت تعود ملكيتها إلى مغاربة بحي «برينسيبي» (الأمير)، وسط المدينة السليبة.
ووفق المصادر نفسها، فإن 340 من المطلوبين للسلطات المغربية من المقيمين حاليا في سبتة متورطون في ملفات التهريب الدولي للمخدرات والاتجار في الكوكايين والأسلحة والتهجير السري، ونسبة مهمة منهم يحملون الجنسية الإسبانية.
وعلمت «الصباح» أن المصالح الأمنية المغربية وجهت مذكرات بحث دولية إلى السلطات الإسبانية عن طريق الأنتربول في حق 30 مطلوبا من بين المبحوث عنهم المشار إليهم، واكتفت بتوجيه مذكرات البحث بخصوص المطلوبين الآخرين عن طريق ضابط

الاتصال الإسباني بالمغرب في إطار التعاون الأمني بين المملكتين.
ووفق مصادر جيدة الاطلاع، فإن أحياء محددة بسبتة المحتلة، ومنها «روساليس» و»خادو» و»برينسيبي»، تحولت إلى معاقل لمافيات مختصة في الاتجار في الكوكايين وتهريب المخدرات، كما أن بعض المقيمين فيها من المطلوبين في المغرب نفذوا عمليات تصفية ما تزال الأبحاث جارية بخصوصها من طرف المصالح الأمنية الإسبانية بسبتة السليبة.
وحسب معطيات كشفتها تحريات الأمن الإسباني، فإن شبكتين دوليتين في حي «برينسيبي» اشتد الصراع بينهما، خلال الأشهر الأخيرة، وكانتا وراء حوادث إطلاق النار بعدد من النقط السوداء بالحي المشار إليه، بسبب تنافسهما حول كميات الكوكايين والمخدرات التي تهرب إلى إسبانيا أو توزع محليا.
وبين أهم المطلوبين للأمن المغربي من المقيمين في حي «برينسيبي» مهرب يلقب بـ «إلباسكو»، يتزعم مافيا مختصة في الاتجار في المخدرات بالمدينة المحتلة، وتتصارع مع مافيا أخرى يتزعمها مغربي يلقب بـ «طافو»، حكم عليه قبل أشهر من طرف القضاء الإسباني بسبتة بالإبعاد من المدينة السليبة لمدة خمس سنوات.
ويقيم المغربي الملقب بـ «طافو» حاليا في إسبانيا بعد إبعاده من سبتة، لكنه يسير شبكته بحي «برينسيبي»، وهو مبحوث عنه من طرف المصالح الأمنية المغربية في ملفات الاتجار في المخدرات.
وتنشب بين «مافيات» سبتة مواجهات يستعمل فيها الرصاص، وسبق لها أن قامت بتصفية بعض العناصر المنافسة لها بواسطة الأسلحة النارية، التي حاولت المصالح الأمنية الإسبانية في عدة مرات حجزها من خلال مداهمة بعض أوكار المهربين بالنقط السواء بالمدينة.
وتجري السلطات الإسبانية بسبتة، حاليا، تحريات وأبحاثا حول مافيا مغربية مختصة في كراء الأسلحة لمهربي وتجار المخدرات، سواء لحماية أنفسهم خلال عمليات نقل الحشيش أو الكوكايين من الشمال المغربي إلى الجنوب الإسباني بواسطة الزوارق السريعة، أو لتنفيذ عمليات تصفية منافسين أو عناصر اختارت العمالة للأجهزة الأمنية الإسبانية.
وتكترى قطع الأسلحة الأوتوماتيكية، وبينها المسدسات إسبانية الصنع، من طرف المافيا المشار إليها بمبالغ مالية تتراوح بين 300 و500 أورو للقطعة، كما أن المافيا نفسها أضحت تتكلف بتنفيذ عمليات تصفية بالمقابل المادي، لكن في إطار محدود.
وتتخوف الأجهزة الأمنية الإسبانية من تحول الشبكات الإجرامية بسبتة إلى مافيات شبيهة بتلك التي تنشط في الجنوب الإسباني أو بصقلية الإيطالية، على اعتبار أن مجموعة من المهربين المبحوث عنهم الحاملين للجنسيات الأوربية يقيمون حاليا بالمدينة السليبة.
ونفذت المصالح الأمنية الإسبانية خلال الأيام الماضية حملات أمنية بالأحياء التي تقيم فيها غالبية مغربية مثل «خادو» و»برينسيبي» و»روساليس»، وذلك سعيا منها إلى حجز الأسلحة التي يتاجر فيها إضافة إلى المخدرات المعدة للتهريب أو الترويج محليا.
رضوان حفياني (موفد الصباح إلى سبتة المحتلة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق