ملف عـــــــدالة

التفجير عن بعد… تقنية في متناول الجميع

مواقع إلكترونية تحدد طريقة صنع المتفجرات وتفجيرها عن بعد بالصوت والصورة

لأول مرة تلجأ التنظيمات الإرهابية، سواء كانت داخلية أو خارجية إلى اعتماد تقنية التفجير عن بعد أو التفجير المتحكم فيه، في عمليات نفذتها بالمغرب، من خلال تفجير مقهى أركانة بمراكش الذي خلف 16 قتيلا وأزيد من واحد وعشرين جريحا. فما المقصود بهذه التقنية؟ وما هي المواد المعتمدة فيها؟ وكيف يتم تفجير مكان من مسافة بعيدة؟ وما هو الدور الذي لعبته الشبكة العنكبوتية في تقريب معلومة مثل هذه من الإرهابيين؟
الجواب سيجده كل متفحص للشبكة العنكبوتية، إذ تجد العديد من المواقع التي ترشدك لتصبح صانع متفجرات من الطراز الرفيع،
أحد هذه المواقع تحدث عن التفجير بواسطة الهاتف المحمول، وقدم ملخصا للفكرة التي تعتمد على الاستفادة من إشارة رنين المحمول في تفعيل دارة الصعق . وتتلخص الطريقة في سحب سلك من جرس المحمول أو من محرك الرجاج و تغذية هذه الإشارة إلى بوابة الثايرستور (الثايرستور مفتاح إلكتروني أحادي الاتجاه)
عند ورود نبضة القدح يوصل الثايرستور فتنخفض مقاومته ويسري التيار فيه.
وشرح الموقع طريقة التوصيل، إذ يوصل سالب بطارية المحمول مع سالب بطارية الصعق (بطارية 9 فولت)، ثم يوصل مخرج جرس المحمول مع بوابة الثايرستور عبر مقاومة 1 كيلوأوم، ثم يوصل مهبط الثايرستور إلى سالب بطارية الصعق، ويوصل مصعد الثايرستور مع الصاعق، ويوصل الصاعق إلى موجب بطارية الصعق.
وتضمن موقع إلكتروني آخر دروسا نظرية وأخرى عملية عن صنع المتفجرات وتفجيرها عن بعد، وجاء في الدروس النظرية تعريف بالمتفجرات وتحديد السوائل المتفجرة والمقصود بالمتفجرات الدافعة والمتفجرات الحارقة.
وتقسم الدروس العملية على أربعة أقسام، تتضمن الأولى المواد الحساسة، ونجد فيها كيفية تحضير بروكسيد الأستون وفلومونات الزئبق والصوديوم والنحاس، وتحدث الموقع في القسم الثاني عن المواد شبه حساسة ويدخل فيها تحضير «تي إن تي» وحمض «اليكريك» ومجموعة من المواد الأخرى. وتضمن القسم الثالث تفاصيل تحضير المواد عديمة الحساسية مثل نترات الألومنيوم، في حين جاء في القسم الرابع تفصيل في بعض المواد المشتعلة مثل صناعة الصاعق.
ويخرج المتصفح لهذه المواقع بفكرة واسعة عن كيفية صنع المتفجرات التي أصبحت سهلة اليوم، خاصة في ظل وجود مواقع لا تكتفي بالصورة بل تضيف إليها الصوت، من خلال أشرطة مصورة تحدد كل مرحلة من مراحل صناعة المتفجرات.

ص.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق