fbpx
وطنية

لجنة الداخلية تواصل زيارة مشاريع الدار البيضاء

محمد ساجد
علمت «الصباح» من مصدر مطلع داخل مجلس مدينة الدار البيضاء أن أعضاء اللجنة التابعة للمفتشية العامة للإدارة الترابية واصلوا أمس (الأربعاء) زيارة المشاريع التي يفتحصونها بمدينة الدار البيضاء.
وأوضح المصدر ذاته أن المشاريع التي حلت من أجلها لجنة وزارة الداخلية تضم تزفيت شوارع المسيرة بحي المعاريف وطريق مكة وطريق مطار محمد الخامس وإحدى المساحات الخضراء الواقعة بتراب عمالة مقاطعة البرنوصي.
ونفى المصدر ذاته أن يكون عمل اللجنة التي حلت بمجلس المدينة روتينيا، مضيفا أن عملها، وإن كان تقنيا يقوم على مدى احترام إنجاز المشاريع للقانون ولدفتر التحملات الموقع، فإنه عمل ميداني يتعلق بكيفية إنجاز الأشغال بالنسبة للمشاريع المذكورة. ولم يستبعد المصدر ذاته إمكانية حلول لجنة تابعة للمفتشية العامة للمالية من أجل التدقيق في حسابات المجلس وحسابات المشاريع والصفقات التي أبرمها منذ 2003.
وأكد المصدر ذاته أن حلول لجنة تابعة لوزارة الداخلية بمجلس المدينة بعد الرسالة التي وجهها المجلس الأعلى للحسابات ينم عن وجود مشاريع نفذها المجلس تحتاج إلى تفسير، مضيفا أن الصفقات التي حلت اللجنة لافتحاصها خصصت لها مبالغ مالية ضخمة من الميزانية المرصودة للمشاريع، إذ خصص المجلس للمناطق الخضراء مليار سنتيم، بينما خصص لمشاريع التزفيت وتهيئة الشوارع أزيد من سبعة ملايير سنتيم.
وجاء حلول لجنة التفتيش التابعة لوزارة الداخلية أياما بعد الرسالة التي تلقاها رئيس المجلس محمد ساجد ومطالبته بالمثول أمام قضاته مرفوقا بمحام للإجابة على أسئلة للمجلس حول عدد من المشاريع التي نفذها المجلس خلال السنوات الأخيرة. ومن جهتها، تواصل لجنة المالية بالمجلس مداولاتها ونقاشاتها للتدقيق في مشروع ميزانية العام 2011 التي من المتوقع عرضها على دورة المجلس التي ستعقد غدا الجمعة، واستغربت مصادر من المجلس كيفية مواصلة مناقشة الميزانية التي كان من المفروض أن تتم مناقشتها قبل الدورة بمدة كافية لتمكين أعضاء المجلس من الاطلاع عليها قبل موعد الدورة.
إلى ذلك، قلل مصدر مسؤول داخل المجلس من طبيعة العمل الذي تقوم به اللجنة التابعة لوزارة الداخلية التي حلت بمقر المجلس، معتبرا أن عملها تقني وروتيني، إذ سبق لها أن زارت عددا من مدن المملكة للقيام بالعمل ذاته والمراقبة التقنية لبعض المشاريع المنجزة.
يذكر أن تقارير المجلس الأعلى للحسابات سجلت عدة اختلالات في تدبير عدة مشاريع قام بها مجلس المدينة كمشروع المجازر البلدية ومشاريع التدبير المفوض لقطاعي الماء والكهرباء والتطهير.   
إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى