fbpx
حوادث

التحقيق في اتهام إيطالي بتزعم شبكة دولية

متخصصة في التزوير والدعارة وتبييض الأموال وإنشاء شركات وهمية

باشرت الشرطة القضائية لأنفا بالبيضاء، أخيرا، التحقيق في اتهام مستشارة بالبيضاء لإيطالي باحتجاز ابنتها وتكوين عصابة، رفقة مغاربة، 

متخصصة في التزوير والدعارة وتبييض الأموال وإنشاء شركات وهمية.
وحسب مصادر «الصباح» فإن تحريك الملف، جاء بتعليمات من الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، بعد  تقدم المستشارة بشكاية ضد الإيطالي، مصحوبة بحجج، عبارة عن  نسخ لمستندات قالت إنها مزورة، وطوابع شركات، تبين حسب الشكاية أنها تخص شركات وهمية، بعضها بالجزائر وتونس.
وكشف المصادر أن الشرطة القضائية لأنفا، استفسرت المستشارة أثناء الاستماع إليها، حول علاقتها بالإيطالي المشتكى به وظروف احتجاز ابنتها من قبله، وطريقة حصولها على ما اعتبرته، أدلة على تورطه في تكوين عصابة والتزوير وتبييض الأموال والدعارة.
كما تم التطرق إلى ظروف حصوله على وثائق الإقامة بالمغرب، بحجة أنه لا يتوفر على الشروط الكاملة للاستفادة منها، سيما شرط  استقراره بالمغرب لمدة لا تقل عن خمس سنوات، في حين كان يعيش في تونس والجزائر ولم يدخل التراب الوطني إلا في 2014.
وتعود تفاصيل القضية، عندما تفاجأت المستشارة باختفاء ابنتها من مواليد 1992 عن الأنظار، لتتقدم بتصريح أمام الدائرة الأمنية 18 بعين الشق، وصارت تبحث عنها بشكل متواصل، قبل أن تتوصل برسالة من فتاة تخبرها أنها تعرف مكان وجود ابنتها.
ودلت الفتاة ، المستشارة على منزل بالبيضاء، يكتريه الإيطالي، لتجد ابنتها محتجزة فيه، وعندما حاولت إخراجها من المنزل، قاومها الإيطالي بحجة أنها زوجته، وعندما طالبته بعقد الزواج،  صرح أنه يوجد بالرباط، قبل أن يتراجع عن هذا التصريح بالقول إن زميلا له مغربيا قرر التوسط له لدى عدلين لإنجاز عقد زواج.
وبعد نقاش حاد بين الطرفين، رفض الإيطالي الإفراج عن الفتاة، مدعيا مرة أخرى أنها زوجته، الأمر الذي دفع والدتها إلى التوجه إلى محكمة الاستئناف بالبيضاء، وتقديم شكاية الاختطاف والاحتجاز ضد الإيطالي وعملت المشتكية على استرجاع ابنتها، وتقدمت بشكاية الاختطاف في حق الإيطالي قبل أن تخبرها أنها تعرضت لسرقة مجوهراتها من قبل مغربية مقربة من الإيطالي تقطن بطماريس، وعندما توجهت إلى المنطقة، لإحضار ملابس وحاجات ابنتها، عثرت على وثائق، تؤكد أنه يتزعم عصابة متخصصة في التزوير والدعارة وتبييض الأموال، وتأسيس شركات وهمية من أجل النصب على الضحايا.
كما وقفت المستشارة على أن الإيطالي حاول تنظيم حفل دبلوماسي وهمي بفندق شهير بالبيضاء، وأنه أنجز استدعاءات من أجل هذا الغرض، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه من قبل الدائرة الأمنية بوركون، قبل أن يفرج عنه.
مصطفى لطفي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى