fbpx
الرياضة

الرجاء يسحق الوداد

غياب الجمهور وسم المباراة وخطة الطاوسي تفوقت على توشاك
وسم غياب الجمهور الديربي 120 بين الرجاء والوداد أول أمس (السبت) بملعب طنجة، ما أفقده متعته وخصوصياته التي جعلته يلقى شهرة واسعة مكنته من احتلال رتب متقدمة ما بين الديربيات المعروفة عالميا، وذلك بالنظر إلى التنافس بين جمهور الفريقين في المدرجات، التي تزين عادة بلوحات فنية وصور جميلة ممزوجة بحرارة التشجيع والتغني بالفريقين.
ومرت المباراة دون مذاق في غياب صخب الجمهور، الذي يعتبر دائما الدعامة الأساسية لنجاح المباريات الكبيرة، ويمثل حلقة من الحلقات الهامة التي تحظى باهتمام وسائل الإعلام، ما جعل أطوار المباراة، رغم نديتها، تشبه حصة تدريبية في ظل الأجواء الباردة والأمطار الخفيفة، التي تساقطت على الملعب الكبير بطنجة، وواكبت أطوار المباراة إلى نهايتها.
ورغم أهمية المباراة بالنسبة إلى الفريقين معا، لأنها تأتي في ظروف خاصة يسعى من خلالها الوداد إلى كسب نقاط المباراة كاملة، للاقتراب أكثر من الفوز باللقب، فيما يسعى الرجاء بدوره لتأكيد صحوته وتقليص الفارق في محاولة للانقضاض على درع البطولة،  لم يكن أحد من المتتبعين والمشجعين للفريقين معا ينتظر أن تنتهي المباراة بهذه النتيجة العريضة.
وحسب تقنيين شاهدوا المباراة، فإن تفوق الرجاء، يرجع إلى الخطة التكتيكية التي نهجها المدرب رشيد الطاوسي، الذي اعتمد أسلوب الضغط على حامل الكرة والمباغتة عن طريق الاختراق من الوسط، مستخدما في ذلك مفاتيح اللعب المتمثلة في الحافيظي، العائد من الإصابة، إلى جانب الواصلي وأوساغونا وتوندي، الذين شكلوا متاعب للفريق الأحمر وشكلوا خطورة على الحارس زهير العروبي، الذي تلقت مرماه ثلاثة أهداف.
في المقابل، فشل مدرب الوداد جون توشاك في توظيف نجومه، خاصة الهجهوج والنقاش والسعيدي، بالإضافة إلى الهفوات التي ارتكبها الدفاع، رغم وجود لاعبين لهم الخبرة الكافية في مثل هذه المواجهات، كالسنغالي فال وعبد اللطيف نصير، اللذين فشلا في التصدي لمهاجمي الرجاء في الكثير من المواجهات.
وينتظر أن تفرض هذه النتيجة، التي جاءت بعد أن استعاد الوداد توازنه في الجولتين الأخيرتين بفوزه على مولودية وجدة ونهضة بركان، على مدرب الفريق الأحمر ”توشاك” إعادة النظر في خططه، سيما بعد تراجع مستوى بعض اللاعبين، حتى لا تضيع منه البطولة في الأمتار الأخيرة.
المختار الرمشي (طنجة)
تصريحات
الطاوسي: لعبت الشطرنج مع توشاك
عبر رشيد الطاوسي، مدرب الرجاء، عن سعادته البالغة، إثر تحقيق فريقه انتصارا مهما على الوداد، بثلاثة أهداف لصفر.
وقال الطاوسي، خلال الندوة الصحافية «دخلت هذه المباراة وأنا أبحث عن تحقيق ثلاث نقاط تقرب فريقي من الصدارة، لذا طلبت من اللاعبين الاستماتة من أجل تسجيل الهدف الأول في أقرب فرصة للضغط على فريق الوداد”. وكشف مدرب الفريق الأخضر، «كنت أعلم أن الوداد سيدخل هذه المواجهة بقوة كبيرة، لذلك كانت خطتي هي لعب كرات سريعة، وعدم التراجع للدفاع ومواصلة الضغط على لاعبي الوداد، مضيفا «لعبت الشطرنج مع توشاك، وطالبت اللاعبين بالضغط على حامل الكرة، وعدم ترك المساحات أمام لاعبي الوداد».
وأضاف الطاوسي أن «الفوز على متزعم الترتيب يمنحنا فرصة الاستمرار في التنافس على لقب البطولة حتى آخر دورة. أكبر خطر يهدد الرجاء هو لعنة الإصابات، خاصة أن اللاعب عبد الإله الحافيظي خرج مصابا من المباراة».

توشاك: نعاني غياب مهاجم قوي
اعترف الويلزي جون توشاك، مدرب الوداد، أن الرجاء كان الأقوى، خاصة في الشوط الأول من المباراة، مؤكدا أنه يستحق الفوز.
وأوضح توشاك أن الرجاء كان أكثر تنظيما في الشوط الأول، وأحسن استغلال الفرص التي أتيحت له، في الوقت الذي سيطر فيه الوداد في الجولة الثانية، مبرزا أن لاعبيه فشلوا في ترجمة المحاولات التي أتيحت لهم إلى أهداف.
وأكد مدرب الوداد أنه وحده من يتحمل مسؤولية الخسارة التي مني بها فريقه أمام الرجاء، موضحا أنه لن يحمل أي لاعب من لاعبيه مسؤولية الهزيمة.
وقال توشاك «فريقي يعاني منذ فترة طويلة غيابات وازنة بسبب الإصابات المتكررة، بالإضافة إلى أننا نعاني هذا الموسم غياب مهاجم قوي قادر على ترجمة الفرص إلى أهداف».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى