حوادث

إدانة مشجعي النادي المكناسي

المحكمة أدانت “كابو” فصيل”ريد مان” بما قضاه رهن الاعتقال

بعد سلسلة من الجلسات الماراثونية، انطلقت منذ 17 دجنبر الماضي، طوت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، الأربعاء الماضي، صفحات الملف وأدانت ستة أفراد من فصيل الرجال الحمر (ريد مان)، أحد الإلترات المساندة للنادي المكناسي لكرة القدم، توبعوا في حالة سراح.
وعاقبت المحكمة «كابو» الفصيل (أ.ل)، الملقب بـ»العمراوي»، بما قضاه رهن الاعتقال حبسا نافذا، مع تغريمه مبلغ 500 درهم، بعد مؤاخذته من أجل المساهمة في أعمال عنف أثناء مباراة رياضية ارتكب خلالها ضرب وجرح، والقيام بأعمال عنف من شأنها الإخلال بسير مباراة رياضية وعرقلة إجرائها، والسب والقذف في حق مجموعة من الأشخاص، وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بعملهم، وإهانة هيأة منظمة، والتحريض على أعمال العنف أثناء مباراة رياضية، والتهديد بارتكاب جناية، وممارسة العنف ضد موظفين عموميين أثناء قيامهم بعملهم. في حين أدانت كل واحد من المتهمين (م.أ) و(ي.ط) و(أ.س) و(ن.ح) و(ط.ي) بشهر واحد حبسا موقوف التنفيذ، مع تغريم كل منهم مبلغ 200 درهم، بعد مؤاخذتهم من أجل المساهمة في أعمال عنف أثناء مباراة رياضية ارتكب خلالها ضرب وجرح، والقيام بأعمال عنف من شأنها الإخلال بسير مباراة رياضية وعرقلة إجرائها، والسب والقذف في حق مجموعة من الأشخاص، وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بعملهم، وإهانة هيأة منظمة، وممارسة العنف ضد موظفين عموميين أثناء قيامهم بعملهم.
وكانت النيابة العامة لدى المحكمة نفسها قررت، في 15 دجنبر الماضي، متابعة المتهمين الستة من أجل المنسوب إليهم، إذ أمرت بإيداع أربعة منهم السجن المحلي تولال2 في انتظار مثولهم أمام هيأة المحكمة، فيما تابعت اثنين في حالة سراح، وأحالت المتهمين الحدثين (إ.ح) و(م.ب) على قاضي الأحداث لدى المحكمة عينها.
وأوقف المتهمون إثر أعمال شغب شهدتها مباراة النادي المكناسي لكرة القدم وجمعية سلا، لحساب الجولة الـ 11 من دوري الدرجة الثانية، التي احتضنها الملعب الشرفي بمكناس، في 12 دجنبر الماضي، عندما شرع أفراد فصيل (ريد مان) في توجيه وابل من السب والقذف في حق مسيري ولاعبي الفريق المحلي وطاقم التحكيم والسلطات المحلية، قبل أن يقتحم «العمراوي»أرضية الملعب ليلتحق به باقي المتهمين، إذ قاموا بأعمال عنف وإيذاء رجلي أمن والمساعد الثاني لحكم المباراة ولاعب من «الكوديم»، ما اضطر حكم المباراة حسن الرحماني، من عصبة الشرق، إلى توقيف اللعب لأزيد من 15 دقيقة، إلى حين عودة الهدوء إلى أرضية الملعب.   وشهدت محاكمة مشجعي»الكوديم»، خصوصا في الجلسات الأربع الأولى، استنفارا لدى المصالح الأمنية والسلطات المحلية بالعاصمة الإسماعيلية، إذ عاينت «الصباح»، تعزيزات أمنية مكثفة بمحيط ومدخل المحكمة الابتدائية بمكناس، المطل على ساحة لالة عودة الأثرية، والوصف ذاته ينسحب على حال بهو البناية ذاتها وقاعة الجلسات رقم1 بها، تحسبا لاحتجاجات أفراد فصيل (ريد مان)، الذين احتشدوا بالعشرات بالقرب من المحكمة، منذ منتصف النهار وإلى غاية رفع الجلسة.                                   
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق