fbpx
الأولى

شريط إباحي يستنفر اليوسفية

أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية باليوسفية، صباح أول أمس (الخميس)، بإجراء بحث بخصوص شريط إباحي لفتاة في عقدها الثاني، ظهرت على الشريط، ومدته دقيقتان، وهي عارية تماما، وتقوم بحركات وإيحاءات جنسية، داخل حمام منزل تبين أنه لأحد أقاربها، وفقا لما ذكرته مصادر موثوقة.
وانتشر الشريط، خلال الأسبوع الماضي، على مواقع التواصل الاجتماعي، بشكل واسع، وصار حديث العام والخاص، ووصل صداه إلى السلطات المحلية والأمنية والقضائية.
ويظهر من خلال الشريط ذاته، الذي تم تصويره بتقنية واحترافية عالية، شابة متوسطة القامة، بيضاء البشرة، ترتدي ساعة يدوية فاخرة وسلسلة ذهبية، وتقوم بحركات جنسية متعددة، طيلة الشريط، دون أن تنبس ولو بكلمة واحدة. وتظهر ملامح الفتاة بوضوح تام، ما يوحي بأنها كانت ترغب في تسجيل تلك اللقطات الجنسية الساخنة.
واستطاعت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية باليوسفية، تحديد هوية الفتاة التي ظهرت على الشريط، والتي تتحدر من أسرة معروفة بحي التقدم بالمدينة. كما أسفرت التحريات الأولية عن أن الفتاة، تتابع دراستها بأحد المعاهد الخاصة بالبيضاء، وتزور أسرتها مرة كل أسبوع.
وكشفت مصادر مطلعة لـ «الصباح» أن الشريط تم تسجيله حديثا، على اعتبار أن الفتاة زاد وزنها في الفترة الأخيرة، بعدما كانت نحيفة، إذ أنها تظهر في الشريط وقد بدت عليها علامات البدانة.
من جهة ثانية، انتشر شريط جنسي آخر، قبل أسابيع، ويتعلق بفتاة تتحدر من حي لحرش، جنوب الشماعية، تقوم بحركات جنسية داخل حمام تقليدي، لمدة قاربت خمس دقائق، وهو الشريط الذي تم تداوله عبر تقنية «واتساب»، ما تسبب في اختفاء بطلته عن الأنظار.
وينضاف هذا «الفيديو» إلى العديد من الأشرطة التي تم تسجيلها لفتيات من اليوسفية، وهن في أوضاع مخلة بالحياء قبل أقل من سنتين، ونشرها على الشبكة العنكبوتية، ما جعل المصالح الأمنية تسارع بفتح تحقيق في القضية. كما سبق لعناصر الشرطة القضائية بإقليم آسفي، أن اعتقلت، قبل أقل من سنة، شابا نشر صورا عارية لفتاة تتحدر من أسرة ميسورة، إذ شرع في ابتزازها في مبالغ مالية مقابل عدم نشر صورها، ما جعلها تبلغ الشرطة التي نصبت له كمينا واعتقلته.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى