fbpx
مجتمع

تقليص كميات الملح في الخبز بناقص 30%

3 azazأسئلة

< انخرطتم في مبادرة للتقليص من كميات الملح المستهلكة كيف جاءت الفكرة؟
< في الحقيقة، ليست الفكرة وليدة الأمس، بل نتاج مجموعة من اللقاءات والاجتماعات مع مختلف الفاعلين في المجالات المرتبطة بالصحة  والتغذية،

وانخرطت الفدرالية الوطنية لأرباب المخابز والحلويات مند أزيد من أربع سنوات في المبادرة، بعدما أبانت الدراسات سواء على الصعيدين الوطني والدولي حول الانعكاسات السلبية للإكثار في استعمال الملح على صحة المواطنين، إذ أكدت كلها على أن ذلك يتسبب في العديد من الأمراض المزمنة، مثل داء السكري، والقصور الكلوي، وارتفاع الضغط، ما يجعل تجاوز مستوى الاستهلاك المطلوب من هذه المادة وراء العديد من حالات الوفيات. وكانت هناك لقاءات مع المسؤولين ومع الباحثين، خاصة الباحثين في هذا المجال وعلى رأسهم رئيس قسم التغذية بكلية العلوم بابن امسيك. وتقرر في البداية إجراء تجربة التقليص التدريجي من كميات  الملح المستعملة من قبل المخابز على الصعيد المحلي، أي داخل منطقة ابن امسيك، ليتقرر توسيع التجربة لتهم الدار البيضاء، قبل أن تعمم على الصعيد الوطني.

 

< كيف سيتم تنفيذ هذا البرنامج من قبل المخابز؟
< لقد شرعت المخابز، بالفعل، في التخفيض من كميات الملح المستعملة، وذلك منذ سنوات، إذ أن الكمية المستعملة في السابق كانت تصل، في المتوسط، إلى 25 غراما في الكيلوغرام، ليتم تخفيضها إلى حوالي 22 غراما، ثم 17.5 غراما، خلال 2011، وواصلت المخابز تقليص الكميات المستعملة. ونهدف إلى تخفيض الكميات بناقص 30 في المائة في أفق 2020، علما أن منظمة الصحة العالمية توصي بألا يتجاوز الاستهلاك اليومي من الملح 5 غرامات في اليوم، ما يعني أن هناك مجهودات كبرى يتعين أن تبذل في هذا الباب.

< لكن هناك مواد عذائية أخرى يتعين تقليص كميات الملح بها، هل هناك تنسيق مع الصناعات المنتجة لهذه المواد؟  
< بالفعل هناك مجموعة من المواد التي تتضمن كميات من الملح، والتي يتعين تقليص مستوياتها، وأبدت العديد من القطاعات إرادتها للانخراط في المشروع، على غرار الفدرالية الوطنية للصناعات الغذائية، كما انخرطت في المشروع جمعية منتجي الملح، الذين يعتزمون رفع نسبة الإيود بالملح. ويتعين تحديد إستراتيجية وطنية ينخرط فيها كل الفاعلين المعنيين بهذا الموضوع، الذي يعتبر من الأولويات، بالنظر إلى أنه يتعلق بالصحة العامة للمواطنين.
*  رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المخابز والحلويات
أجرى الحوار: عبد الواحد كنفاوي         

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى