fbpx
الرياضة

بامعروف مرشح لرئاسة الرجاء

قال إنه كان مترددا لأسباب ذاتية ومساع لإقناع عمور بالترشحASEMBPH%20JARFI%20%2846%29
قرر عادل بامعروف، الترشح لخلافة محمد بودريقة في رئاسة الرجاء الرياضي، خلال الجمع العام الاستثنائي الذي سينعقد في 6 يناير المقبل.
وشرع نائب رئيس الرجاء في تشكيل اللائحة التي سيدخل بها سباق الرئاسة، وضم إليها بدر الدين  اللوحي، الرئيس السابق للجنة البنية التحتية، وأحمد بونانة، الكاتب العام السابق، في انتظار تشكيل باقي الأعضاء.
وأكد بامعروف، أنه بصدد مفاوضة مجموعة من رجال الأعمال من أجل انضمامهم إلى لائحته الانتخابية، قادرين على تقديم الدعم المالي والمساهمة في تدبير شؤون الرجاء في مرحلة ما بعد بودريقة.
وأوضح بامعروف في اتصال هاتفي مع “الصباح الرياضي”، أنه سيعقد اجتماعا مع الرئيس الحالي في غضون اليومين المقبلين، للوقوف على الوضع المالي للرجاء، قبل تقديم ترشيحه بشكل رسمي نهاية الأسبوع، وقال” ضروري أن نقف على بعض الأمور من أجل توضيحها قبل خوض تجربة الرئاسة. لا يكفي أن تكون نائبا للرئيس كي تكون ملما بكل الأمور، هناك بعض الأشياء التي يجب الوقوف عندها حتى نواصل العمل في وضوح”.
وعن أسباب تردده في الترشح رغم الدعم الكبير الذي يقدمه له الرئيس الحالي، أفاد بامعروف أنه لم يكن متحمسا في البداية لأسباب ذاتية وأخرى عائلية، وتابع” كانت الظروف غير ملائمة في البداية، بعد أن عارض بعض المقربين الفكرة، ونصحوني بالابتعاد عن مجال التسيير بصفة عامة، لكن الآن نجحت في إقناعهم بولوج المغامرة من أجل الفريق الذي منحني فرصة ولوج عالم التسيير، وكذلك حفاظا على المكتسبات”.
وأكد بامعروف، أنه سيكشف برنامجه في لقاء إعلامي قبيل الجمع العام، يوضح من خلاله إستراتيجيته في العمل، متمنيا في الآن ذاته، أن يقتنع به المنخرطون، وواصل” لا يمكن لي أن أسير الرجاء بمفردي، أعول على المنخرطين لجر القاطرة نحو الأمام”. وعلاقة بالترشح للرئاسة، تبذل فعاليات رجاوية مجهودات في سبيل إقناع أحمد عمور، الرئيس السابق للرجاء، من أجل خلافة بودريقة في منصبه.
وحسب معلومات “الصباح الرياضي”، فإن عمور مازال مترددا، دون أن يحسم في الأمر.
نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى