fbpx
حوادث

رجال الحموشي يحجزون 40 طنا من المخدرات

اعتقال تسعة متهمين وحجز شاحنات وسيارة رباعية الدفع ولوحات ترقيم مزورة

hachhتواصلت تحقيقات بسيج، الدرع القضائي ل “ديستي”، صباح أمس (الأحد)، مع تسعة مشتبه فيهم بالانتماء إلى عصابة للتهريب الدولي للمخدرات، حول الأماكن التي يجري فيها تخزين 40 طنا من الشيرا، قبل البحث عن سبل تهريبها وسط السلع والمواد الفلاحية الموجهة إلى أوربا.
وأفادت مصادر “الصباح” أن مداهمات جرت منذ أول أمس (السبت)، لمنازل مشتبه فيهم من أجل توسيع الأبحاث والوصول إلى الرؤوس المدبرة، سيما أن كمية المخدرات التي حجزت كشفت أن الأمر يتعلق بعصابة دولية محترفة، تمتلك ترسانة من الشاحنات وتتوفر على مستودعات توفر لها الاشتغال في أمان، قبل تهريب المخدرات نحو الضفة الأوربية.
وجرت عملية ضبط شحنة المخدرات التي تزن 40 طنا، حسب بلاغ لوزارة الداخلية، في باحة الاستراحة بالبئر الجديد بالطريق السيار الرابط بين البيضاء والجديدة، إثر حجز ثلاث شاحنات، تتقاسم في ما بينها كمية المخدرات سالفة الذكر.
وجرى تفكيك الشبكة الدولية لتهريب المخدرات، إثر معلومات دقيقة عن تحركات المشتبه فيهم، ما قاد إلى مراقبتها ليتم تطويق أفرادها بباحة الاستراحة المذكورة.
وأظهرت الأبحاث أن الشاحنات الثلاث كانت في طريقها إلى نقطة لم يكشف عنها بعد، وكانت تسبقها سيارة رباعية الدفع، لاستطلاع الطريق وإعطاء تعليمات إلى سائقي الشاحنات، حتى تصل الحمولة بأمان إلى محطتها.
وحجزت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، مجموعة من الهواتف المحمولة وشرائح غير مستعملة، تبين أنها تستعمل في التواصل ويتم رميها وتركيب أخرى، حتى يظل أفراد العصابة بعيدين عن التتبع عن بعد، ويحبطون كل محاولة لكشفهم أو التعرف على أمكنتهم.
وحسب بلاغ الداخلية فإن المحجوزات همت 40 طنا من الشيرا وثلاث شاحنات من الحجم الكبير، ومبالغ مالية ولوحات معدنية مزورة وهواتف محمولة، ومجموعة من الشرائح الهاتفية غير المستعملة.
كما ذكر البلاغ أن أفراد العصابة استعانوا بسيارة رباعية الدفع كانت تتقدم القافلة من أجل التتبع والمراقبة والخفر، بالإضافة إلى تغيير اللوحات المعدنية للشاحنات، وذلك لتسهيل مرور الشحنة المعدة للتهريب عبر الطرق الوطنية.
ويجري التحقيق مع المشتبه فيهم التسعة للتعرف على المكان الذي نقلت منه المخدرات إلى الشاحنات، والمحطة التي يتم فيها إفراغ الشحنة، التي تعد الأكبر والتي يجري ضبطها في الطريق السيار. وكانت الشحنة موجهة نحو الجنوب، إذ أن الشاحنات كانت في طريقها نحو الجديدة، قبل أن تتوقف في باحة الاستراحة بالبئر الجديد، بعد تجاوز منفذ الخروج إلى حد السوالم بكيلومترات قليلة.
وينتظر أن تجر الأبحاث مشتبها فيهم آخرين، سيما بعد عمليات الحجز والمداهمات، والتي أكدت أن متورطين مازالوا في حالة فرار.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى