fbpx
وطنية

الداودي يحتج على القناة الأولى

لحسن الداودي
احتج لحسن الداودي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، بشدة ضد  ما أسماه التعامل غير المهني للقناة التلفزيونية الأولى مع تصريح أدلى به مساء الأربعاء الماضي بعد تقديم صلاح الدين مزوار، وزير الاقتصاد والمالية، الخطوط الكبرى لمشروع قانون المالية لسنة 2011.  ففي إطار التصريحات التي كانت القناة الأولى تستقيها من رؤساء الفرق النيابية حول مضامين مشروع الميزانية، طالب طاقم القناة لحسن الداودي، بتقديم وجهة نظر فريق العدالة والتنمية، وهو ما استجاب له الداودي بصدر رحب، إذ ظل لمدة دقائق يبسط موقف الفريق مما تضمنه مشروع الميزانية، مقيما إياه من كل الجوانب، غير أن رئيس فريق العدالة والتنمية تفاجأ خلال النشرة الإخبارية المسائية، إلى إقدام القناة على بتر تصريحه، واختزاله في بضع عبارات، مما أدى إلى تشويه مضمونه، في الوقت الذي التزمت القناة بتخصيص مدة أطول لتصريحات رؤساء الفرق الأخرى، وهو ما أغضب الداودي، الذي سارع إلى مراسلة خالد الناصري، وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة، للتعبير عن احتجاجه بشكل رسمي ضد ما أسماه عدم الحياد والتوازن في نقل تصريحات رؤساء الفرق النيابية حول مشروع قانون المالية.
وقال الداودي في البرقية الرسمية التي بعثها إلى وزير الاتصال، إن القناة الأولى لم تتعامل بموضوعية مع التصريحات التي أدلى بها، معبرا عن أسفه للتصرف غير النزيه في تصريحه، مما أدى إلى تقليص مدته، وبالتالي تشويه مضمونه، وهو الأمر الذي دفعه إلى الاحتجاج، واصفا أداء القناة الأولى بـ “غير المهني وانحيازا للأغلبية على حساب المعارضة”.
وأكد الداودي، في تصريح ل “الصباح”، استياءه من تصرف القناة الأولى، مشيرا إلى أن تصريحاته بشأن مشروع قانون المالية لحقه بتر وتشويه. وأبرز أن ذلك كان مقصودا، إذ أن الخلفية التي تحكمت فيه هي إسكات صوت فريق معارض في مجلس النواب. وأوضح أن ما تعرض له التصريح الذي أدلى به إلى القناة الأولى يجسد ممارسة نوعا من الرقابة، مستنكرا لجوء القناة الأولى إلى استعمال المقص في تصريحه.
جمال بورفيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق