fbpx
حوادث

30 سنة سجنا لمتهمين بالقتل بأزمور

خلاف بسيط تحول إلى نزاع دموي انتهى بوفاة أحد الضحايا

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الدرجة الثانية بالجديدة، قرارها الخميس الماضي، القاضي بإدانة متهمين والحكم عليهما ب15 سنة سجنا نافذا لكل واحد منهما، من أجل جناية الضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه طبقا للفصلين 403 و401 من القانون الجنائي.
وفي تفاصيل النازلة التي تعود إلى بداية ماي الماضي، يستفاد من محضر الضابطة القضائية التابعة للمفوضية الجهوية للأمن الوطني بأزمور، أن الضابطة القضائية، أشعرت بضرورة الانتقال إلى درب السبيطار بطريق مولاي بوشعيب، حيث يوجد شاب غارق في دمائه عقب تعرضه لاعتداء من طرف متهمين لاذا بالفرار.
وبعد التحاقها بمكان الحادث، وجدت الضحية ممددا على الأرض والدم ينزف منه، و الثانية يحمل جروحا غائرة برأسه ووجهه. وعملت على توجيهه إلى المستشفى الكبير بالجديدة لكنه توفي هناك متأثرا بجروحه. وفور علمها بوفاته، استمعت الضابطة نفسها للمعتدى عليه الثاني، الذي صرح أنه كان رفقة زميله، قبل أن يلتحق بهما المتهمان ويدخلان معهما في ملاسنات، تطورت إلى شجار استعمل فيه السلاح، وتعرض زميله لطعنة تحت الإبط كانت كافية لإزهاق روحه.
وتوصلت الضابطة إلى هوية المتهمين وقامت بتمشيط محيط الحادث، وبعد مرور وقت قصير، إذ تمكنت من إيقافهما وأخبرت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، التي أمرت بوضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم.
وبعد الاستماع إلى المتهم الأول، صرح أنه كان رفقة المتهم الثاني، فتعرض لهما الهالك وزميله بكلام بذيء وبدآ يسبانهما ويشتمانهما. فنشب بينهم نزاع وملاسنات، تطورت إلى اشتباك بالأيدي. وأضاف أن الضحيتين، أخرجا سكينين وحاولا الاعتداء عليهما، فحمل عصا وهوى بها على رأس الهالك، الذي فقد توازنه وسقطت السكين من يده. وبعد ذلك لاذ بالفرار، لكنه انتفض وتبعه رفقة الضحية الثاني، فاضطر إلى التسلح بأربعة سكاكين، وتوجه نحوهما ووجه طعنة للضحية تحت إبطه، في حين ضرب المتهم الثاني الضحية الآخر على وجهه ورأسه.
وصـــــرح المتهــم الثاني أن زميله أخذ سكينا وطعن الهالك تحت إبطه، ففقد توازنه وسقط مغمى عليه، نافيا أن يكون اعتدى على أحد المتهمين بواسطة السلاح الأبيض. واسترسالا في البحث والتحقيق، استمعت الضابطة القضائية إلى صاحب الدكان على سبيل الاستئناس، فصرح أنه يملك دكانا لبيع الأواني المنزلية، وبعد عودته من أداء الصلاة، علم أن المتهم أخذ أربعة سكاكين وهاجم الضحية وزميله، فتوجه نحو مقر الشرطة القضائية وأخبرها بما حدث لتبرئة نفسه مما قد يجره إلى ما لا تحمد عقباه. وعرضت عليه السكاكين فتعرف عليها.
وتبين من خلال وقائع البحث التفصيلي أمام قاضي التحقيق، أن التهمة الموجهة للمشتبه فيهما، ثابتة في حقهما من خلال إقرار الطرف الأول في جميع مراحل البحث والتحقيق، أنه ضرب الهالك بسكين تحت إبطه مما تسبب في وفاته، كما ضرب الضحية الثانية على وجهه، وهو ما أكده الأخير أثناء الاستماع إليه تفصيليا. واستنادا إلى ذلك، أمر قاضي التحقيق بمتابعة المتهمين من أجل جناية الضرب والجرح بالسلاح الأبيض المفضين إلى الموت دون نية إحداثه طبقا للفصلين 403 و401 من القانون الجنائي وإحالتهما على غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالجديدة ومحاكمتهما طبقا للقانون، وإحالة ملف القضية على الوكيل العام للملك.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق