الرياضة

جمهور الجيش يهاجم اللاعبين والمدرب والإدارة

حاصر روماو والطير وفكروش يرفض الجلوس على دكة الاحتياط
هاجم جمهور الجيش الملكي اللاعبين والمدرب البرتغالي جوزي روماو وإدارة الفريق، بعد نهاية مباراته أمام اتحاد طنجة بهزيمة بهدفين لواحد ، أول أمس (الأحد)، لحساب الجولة الرابعة من البطولة الوطنية.
وخلفت نتيجة المباراة وتلقي الفريق العسكري الهزيمة الثالثة في البطولة مقابل تعادل وحيد، استياء كبيرا لدى الجمهور، الذي لم يتوان في مهاجمة اللاعبين والمدرب بين شوطي المباراة ونهايتها، دفع بعضهم إلى حد اعتراض جوزي روماو واللاعب حسن الطير عند خروجهما من ملعب الفتح.
وكان الفريق الطنجي السباق إلى التهديف في الدقيقة الثامنة بواسطة بدر كشاني، قبل أن يعود الجيش في النتيجة عن طريق كريم بنعريف في الدقيقة 37، إلا أن كشاني تمكن من إحراز التقدم لفريقه قل نهاية الشوط الأول من المباراة التي أدارها الحكم كريم صبري.
ورفع جمهور الجيش الملكي مجموعة من الرسائل أثناء المباراة، يطالب فيها باستبعاد المدرب روماو، بعد أن حمله مسؤولية النتائج السلبية التي سجلها الفريق منذ انطلاق البطولة الوطنية، كما طالب مجموعة من المسيرين بالابتعاد عن الفريق، بالنظر إلى التعاقدات التي أجراها في مرحلة الانتقالات الماضية، والتي اعتبر أنها لم تأت بأي جديد.
ولم تخل المباراة من أحداث شغب كان وراءها الجمهور الطنجي الذي اقتحم المدرجات، بعد أن كسر السياج الحديدي المثبت على سور ملعب الفتح الرياضي، وهو ما دفع إدارة الفتح الرياضي إلى الاحتجاج، في الوقت الذي تعهد مسؤولو الجيش الملكي بإصلاحه أمس (الاثنين)، كما أشعل الشهب الاصطناعية أثناء المباراة، ورمى الحارس ياسين الحواصلي بالمفرقعات خلال الجولة الأولى.
ومن جهة أخرى، رفض الحارس كريم فكروش الجلوس على دكة الاحتياط، بعد أن قرر المدرب روماو اعتماد الحواصلي أساسيا، الشيء الذي دفعه إلى الاستعانة بالحارس الثالث المهدي الجرباوي.
صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق