الرياضة

جمهور الحسيمة يهاجم التحكيم والزواغي يشيد به

حقق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم فوزه الثاني في البطولة الوطنية، عقب تغلبه على ضيفه الكوكب المراكشي ، بهدف لصفر، أول أمس (السبت) بملعب ميمون العرصي بالحسيمة لحساب الدورة الرابعة.
وأحرز عبد الكريم بنهنية، الهدف الوحيد للفريق الحسيمي في الدقيقة 58 من المباراة، بضربة رأسية هزمت الحارس محمد أزوكا.
وخلق لاعبو شباب الحسيمة سيلا من الفرص السانحة للتهديف بواسطة الكامروني جونيور وصابر الغنجاوي وعبد الكريم بنهنية.
واحتج الجمهور المحلي الذي تابع المباراة على الحكم منير مبروك، معتبرا إياه حرم فريقه من ضربة جزاء واضحة في الجولة الثانية.
وقال كمال الزواغي، مدرب شباب الحسيمة، إن فريقه واجه منافسا محترما، جاء إلى الحسيمة بنية الفوز، واستغلال بعض الأخطاء، الشيء الذي عمل فريقه على تفاديه، مضيفا أن أطوار المباراة كانت لصالح شباب الحسيمة الذي استحوذ على الكرة، ولعب بنهجين مغايرين، ما مكنه من كسب نقاط المباراة الثلاث.
وأشاد الزواغي بأداء لاعبيه، وبأداء حكم المباراة منير مبروك الذي قال إنه أعطى لكل فريق ما يستحقه، وقدم مباراة جيدة.
ومن جانبه، قال هشام الدميعي، مدرب الكوكب المراكشي، إن شباب الحسيمة استغل تراخي لاعبي فريقه في الجولة الثانية، ما مكنه من إحراز الهدف الوحيد في المباراة، بعدما كانت السيطرة في الشوط الأول لفائدته، مضيفا أنه حاول رفع إيقاع المباراة في الجولة الثانية، غير أن لاعبيه لم يفلحوا في ذلك ليظل الأخير بطيئا.
وقال”رمينا بكل ثقلنا على مرمى الفريق المضيف، وقمنا ببعض التغييرات، غير أن فريقنا كان يفتقد النجاعة الهجومية”. واعتبر الدميعي أن المنافس لعب على بعض الجزئيات، الشيء الذي مكنه من استغلال الفرصة التي أتيحت له، وهنأه على الفوز.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق