fbpx
اذاعة وتلفزيون

وقفة احتجاجية ثانية لمهنيي “الرياضية”

تنظم غدا وتدوم ساعتين ويحمل خلالها المحتجون شعارات ولافتات

تعتزم نقابة مهنيي قناة «الرياضية»، التابعة للشركة العامة للإذاعة والتلفزيون، والمنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، القيام بوقفة احتجاجية يوم غد الثلاثاء، ابتداء من الساعة الثالثة زوالا، ستكون هذه المرة «خارج أسوار القناة، وبالضبط أمام أبوابها»، حسب بلاغ توصلت «الصباح» بنسخة منه. وتدوم الوقفة، التي تعتبر الثانية التي تخوضها النقابة، مدة ساعتين (بدل ساعة في الوقفة الأولى)، مع حمل الشارة لمدة يومين (بدل 24 ساعة في المرة الماضية)، وذلك «احتجاجا على التجاهل الكلي لمطالب مهنيي القناة».
وأكد طارق سقي، الكاتب العام لنقابة مهنيي قناة الرياضية، في اتصال مع «الصباح»، أن الوقفة لن تكون صامتة كما في المرة السابقة، بل ستحمل فيها اللافتات وتردد الشعارات، كما أنها ستعرف مساندة رمزية لنقابيين من قطاع التعليم والسككين، وذلك في إطار التضامن النقابي. وأضاف «المساندة ستكون نوعية وليست بأعداد غفيرة، ومن المتوقع انضمام بعض الإخوان من القناة الثانية ولو أنهم ليسوا منضوين تحت لواء النقابة نفسها، إضافة إلى نقابيين من دار البريهي».
وتأتي الوقفة الثانية لمهنيي الرياضية، حسب البلاغ، «بعد عدم تلقي أي إشارة من طرف الإدارة المركزية تفيد أنها تريد فعلا فتح حوار جاد ومسؤول حول الملف المطلبي لمهنيي القناة أو المشاكل التي يتخبط فيها هؤلاء منذ إنشائها». وهو ما أكده سقي خلال الاتصال نفسه حين قال «طلبنا لقاء عاجلا مع الرئيس المدير العام فيصل العرايشي، لكننا لم نتوصل بأي رد. وكان مدير ديوانه في كل مرة يحاول أخذ موعد لنا معه، لكن دون جدوى. لا مجال لكي نتحاور مع مدير القناة ونحن نتهمه بسوء التسيير ونطلب تدخل الإدارة المركزية». وأضاف «العرايشي استقبل جميع النقابات الأخرى لكنه استثنانا رغم أن مشاكلنا تفوق مشاكل القنوات الوطنية الأخرى، بل تفوق جميع مشاكل القنوات في العالم».
وتحدث سقي عن إمكانية تصعيد في حالة عدم الاستجابة للمطالب، موضحا «سنصعد. إننا لا نطلب المستحيل. مطالبنا سهلة وبسيطة. وفوق هذا وذاك هي مطالب مهنية».

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى