fbpx
الرياضة

الكوكب يبدأ مرحلة الإنقاذ من فاس

يقوده فتحي جمال العائد وقمة بين الجيش وأولمبيك خريبكة

يبحث الكوكب المراكشي عن انطلاقة جديدة بقيادة مدربه العائد فتحي جمال، وهو يحل ضيفا على وداد فاس، اليوم (السبت)، في افتتاح الدورة 22 لبطولة القسم الأول لكرة القدم.
وكان الفريق المراكشي، الذي يعاني مشاكل عديدة هذا الموسم،  تعاقد مع المدرب فتحي جمال يوم الأربعاء الماضي، ويعول

عليه لإنقاذه من شبح النزول الذي يهدده، بعد أن تراجع إلى المركز الخامس عشر  ب 17 نقطة.
وفي المقابل، لا تخلو المباراة من أهمية بالنسبة إلى وداد فاس، الحادي عاشر ب23 نقطة، والذي ينافس هو الآخر لتأمين بقائه بالقسم الأول،  وهو ما لا يمكن أن يتحقق في حال واصل الفريق هدر النقاط في ملعبه.
ويستقبل المغرب التطواني، العاشر ب 25 نقطة، شباب المسيرة، الثامن ب27 نقطة، في مباراة يعول عليها لتعويض هزيمته في الدورة الماضية أمام شباب الحسيمة بثلاثة أهداف لاثنين، فيما يحاول الثاني العودة بنتيجة إيجابية، تسعفه في استعادة إيقاعه بعد تعثره في الدورة الماضية، حين تعادل في ملعبه أمام شباب قصبة تادلة بدون أهداف.
وتشكل مباراة الجيش الملكي وأولمبيك خريبكة قمة الدورة 22، بالنظر إلى أنها تجمع فريقين عريقين في البطولة الوطنية، وحققا معا الفوز في الدورة الماضية بهدف لصفر، الأول في ملعب الكوكب المراكشي، والثاني في ملعبه على الوداد الرياضي.
وتكتسي المباراة طابعا خاصا لمصطفى مديح، مدرب الجيش الملكي، إذ سيواجه فريقه السابق، الذي قاده إلى الفوز بلقبي كأس العرش والبطولة خلال إشرافه عليه في مواسم سابقة قبل انتقاله لتدريب الوكرة القطري، ومنه إلى الفريق العسكري في يناير الماضي.
ويرحل أولمبيك آسفي، المنهزم في ميدانه يوم الأربعاء الماضي أمام الوداد الرياضي بهدف لصفر، إلى القنيطرة، حيث يحل ضيفا على النادي المحلي، في محاولة لتضميد جراحه، واستعادة الصدارة في غياب الرجاء والمغرب الفاسي، الملتزمين بمشاركتهما في عصبة الأبطال الإفريقية وكأس الكونفدرالية الإفريقية.
يشار إلى أن المباريات الأربع الأخرى أجلت إلى وقت لاحق، بسبب المشاركة القارية لخمسة فرق، وهو إضافة إلى الرجاء والمغرب الفاسي، الوداد الرياضي والدفاع الجديدي والفتح الرياضي.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى