حوادث

العثور على جثة طفل بمكناس

 اهتزت منطقة وادي بوفكران ضواحي مكناس الأربعاء الماضي، على وقع العثور على جثة طفل وسط وادي بوفكران بتراب جماعة مجاط القروية من قبل فلاح بالمنطقة،

الذي قام بانتشالها على بعد نصف كيلومتر من منزل أسرة الضحية.

 

وأفادت مصادر «الصباح»، أن جهات في المنطقة شككت في وفاة الطفل غرقا في الوادي، بحكم وجود جروح وكدمات في وجهه، كما أن جثته لم تكن منتفخة، كما يحدث عادة للأشخاص الذين يموتون غرقا، وهو ما يستبعد بشكل كبير حسب قولها فرضية غرق الضحية بالوادي المذكور.

وأضافت المصادر نفسها، أن مصالح الدرك التابعة لمنطقة بوفكران، فتحت تحقيقا في الموضوع، تم خلاله الاستماع إلى بعض الأشخاص الذين انتشلوا الجثة، وأيضا أفراد من أسرة الضحية، الذين تشبثوا بعدم رغبتهم في مواصلة التحقيق والبحث، وعدم تشريح الجثة، مطالبين بالاكتفاء بحفظ القضية وتسليمهم جثة ابنهم من أجل دفنها، وهو الأمر الذي اعتبرته المصادر نفسها، محاولة للتستر عن جريمة مفترضة في حق الطفل، ما دفع فعاليات بالمنطقة إلى مطالبة الدرك لمواصلة البحث والتحريات لفك لغز هذه الوفاة.

حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق