fbpx
اذاعة وتلفزيون

بيـــــبول

“النحل نايض” على الداودي

علمت “الصباح” أن نجم الأغنية الشعبية عبد الله الداودي، يعيش أسوأ أيامه بسبب الضجة التي قامت عليه في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بعد أن تسبب في دخول ناشط فيسبوكي السجن، اتهمه بأنه “يفبرك” له صورا عارية ومخلة بالحياء بتحريض من مديرة أعماله السابقة خديجة مهنى وزوجها مغني الراي موس ماهر، المقيمين بفرنسا.
والدة الناشط الفيسبوكي، خرجت في “فيديو” تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي، وهي تشتكي ظلم الداودي لابنها، مما جعل العديدين يتعاطفون معها، في الوقت الذي أطلق نجم الأغنية الشعبية “فيديو” يرد فيه عليها و”يهديها” تنازلا من أجل خروج ابنها من السجن، قبل أن يظهر في “فيديو” آخر على “شوف تي في”، متحدثا عن القضية التي ما زالت أمام المحكمة. وهو “الفيديو” الذي عاد الداودي ليطلب من إدارة القناة الإلكترونية حذفه، وهو الطلب الذي قوبل بالرفض.
ويبدو أن مشاكل الداودي أصبحت في الأيام الأخيرة أكثر من إنتاجاته الفنية، فبعد خلافه الشهير مع المغني عادل الميلودي ثم مع مديرة أعماله بأوربا خديجة مهنا، واتهام أحوزار له بسرقة أغنيته “حبك نتي جابني بالليل”، وخلافه مع عضو سابق في فرقته تحول إلى “ماناجير” له بقدرة قادر، واتهامات ولد الحوات له عبر “فيسبوك” بسعيه إلى الشهرة على حساب أغاني الفنانين، إضافة إلى خلافه مع صاحب أحد “الكباريهات” بأكادير أخل بموعده معه، ها هو اليوم ينتقل إلى حرب “صغيرة” مع ناشط في “فيسبوك” لا تليق باسمه “الكبير” في عالم الأغنية الشعبية.
ن. ف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق