fbpx
مجتمع

السلطات تنهي زمن كاريان سيدي عثمان

النيابة العامة أمرت باستعمال القوة العمومية لإفراغ العائلات وعاملة ابن امسيك أشرفت على العملية

هدمت القوات العمومية بعمالة ابن امسيك بالبيضاء، الخميس الماضي آخر “براكات” الحي الصفيحي سيدي عثمان، القريب من سينما العثمانية الشهيرة، بعد صدور حكمين سنة 2014 يقضيان بإفراغ قاطنيها والبالغ عددهم سبع أسر، الأول يخص ورثة القيادي التجمعي الراحل مصطفى عكاشة والثاني صادر لصالح جماعة البيضاء.
وأشرفت خديجة بنشويخ، عاملة عمالة ابن امسيك على عملية الهدم، تنفيذا لأوامر النيابة العامة التي حددت تاريخ الخميس الماضي، للإفراغ باستعمال القوة العمومية بعد رفض الأسر المعنية تنفيذ الأحكام الصادرة.
ولم تشهد عملية الهدم أي مواجهة بين العائلات والقوات العمومية، وإن احتج بعض أفرادها على قرار الهدم، بحجة أن السلطات أقصتهم من الاستفادة من بقع أرضية على غرار العديد من الأسر التي رحلت من المكان، وهو ما نفاه مصدر من عمالة ابن امسيك.
وقالت نجاة قابيل، رئيسة مصلحة الصحافة والتوثيق بعمالة ابن امسيك، لـ”الصباح”، أن  قرار الهدم شمل سبع عائلات، خمس منها صدر فيها حكم الإفراغ لاحتلال الملك الخاص، بعد أن تقدم مالكو العقار بشكاية يتهمونها فيها باستغلال أرضهم بدون وجه حق منذ 1981، وأسرتين باحتلال الملك العمومي، والذي سيتحول إلى طريق يربط عمالة ابن امسيك بالفداء مرس السلطان حسب التهيئة الجديدة للبيضاء.
وأكدت قابيل أن عملية الإفراغ جاءت بناء على حكم استعجالي غير قابل للاستئناف صدر سنة 2014، وأن السلطات منذ صدور هذا الحكم، حاولت بشكل ودي إيجاد حل لإفراغ الأسر المذكورة دون اللجوء إلى الاستعانة بالقوة العمومية، بحكم أنها استفادت من بقع أرضية بمشروع “الفضل” بتراب عمالة مولاي رشيد،  لكن دون نتيجة، إذ تطالب باستفادة أغلب أفرادها من بقع أرضية، رغم أنهم غير مشمولين بالإحصاء الذي أجري سنة 2010.
وأوضحت المسؤولة بعمالة ابن امسيك،  أن عائلات توصلت بإنذار الإفراغ في يونيو الماضي، وأن عاملة ابن امسيك عقدت مع أفرادها لقاءات أخرى، من أجل الوصول إلى حل ودي للإفراغ، فظل الوضع كما كان، إلى أن أصدرت النيابة العامة أمرها بالاستعانة بالقوة العمومية، مشيرة إلى ثلاث عائلات غادرت مسكنها طواعية الثلاثاء الماضي، في حين رفضت أربع أسر المغادرة، فتم إفراغهم بالقوة،  مشيرة إلى أن العملية لم تشهد أي مواجهة بين الأسر والقوات العمومية
وحسب معطيات توفرت عليها “الصباح” فإن عدد الأسر التي استفادت من عملية الإيواء بعمالة ابن امسيك بلغ 929 أسرة، وعدد الأسر المرحلة 732، استفادت من بقع أرضية بمشروع “وليلي” بمنطقة سيدي مومن  و”الفضل” بعمالة مولاي رشيد، التي أشرفت على تجهيزها شركة العمران، في حين ما زالت السلطات تواصل مجهوداتها لترحيل 197 أسرة ما زالت تقطن بالمنطقة.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى