fbpx
حوادث

سلفيون يطالبون بإسقاط الجنسية عنهم

طالب معتقلو السلفية الجهادية، بسجن عين عائشة بتاونات، المضربون عن الطعام منذ أكثر من شهر للمطالبة بنقلهم إلى سجون أقرب إلى عائلاتهم،

(طالبوا) وزير العدل والحريات، بإسقاط الجنسية المغربية عنهم لطلب اللجوء إلى أي بلد آخر بدل أن «نموت جوعا ومرضا»، مستغربين تجاهل مطالبهم من قبل مسؤولي إدارة السجون، و»نقول لهم إذا كان ذلك عن تعمد وقصد من أجل التخلص منا». 

 

وأخبروا الرأي العام، في بيان لهم، بتدهور حالتهم الصحية، محملين المسؤولين، مسؤولية سلامتهم النفسية والجسدية، مؤكدين أن المعتقل عثمان البطيحي «يتقيأ الدم وحالته من سيئ إلى أسوأ»، و»حالة باقي المضربين عن الطعام، في تدهور مستمر»، مناشدين الهيآت الحقوقية التعريف بمظلوميتهم والوقوف بجانبهم لإنجاح هذا الإضراب المفتوح عن الطعام الذي دخلوه لتحقيق مطلبهم العادل في التنقيل.

ويطالب هؤلاء المعتقلون، بتقريبهم من عائلاتهم حتى تتمكن أمهاتهم اللائي تقدمن في السن وأطفالهم الصغار، من زيارتهم، وعزلهم عن معتقلي الحق العام وتمتيعهم بحقوقهم السجنية، مؤكدين أنه رغم بساطة مطالبهم وكونها حق من حقوق السجين، فإنها «لم تجد أي صدى لدى المسؤولين رغم مرور أكثر من أسبوع على زيارتنا من قبل المدير الجهوي لإدارة السجون في فاتح شتنبر الجاري». ودخل «م. ع» و»ع. ب» و»أ. ص» و»ن. د. م» يوم الإثنين 10 غشت في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على عدم إيلاء طلبات تنقيلهم لسجون قريبة من عائلاتهم

حميد الأبيض (فاس)

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى