fbpx
الرياضة

القضاء يبرئ بنوري في ملف زاكيري

الرئيس قال إنه سيساعد اللاعب وسيسامح من غرروا به
طوت المحكمة الابتدائية بابن سليمان ملف ياسين زاكيري، اللاعب السابق لوفاق بوزنيقة لكرة القدم ، أول أمس (الثلاثاء).
وحكمت المحكمة الابتدائية بالبراءة لفائدة المختار بنوري، رئيس وفاق بوزنيقة، مع تحميل زاكيري أداء الصائر.
واتهم زاكيري بنوري بعدم تمكينه من مساعدات مالية قدمها لاعبون دوليون، قبل أن يدلي الرئيس بشهادات مكتوبة للاعبين الذين ذكرهم اللاعب، ينفون فيها تقديم أي مبالغ مالية لبنوري، وهو ما شكل نقطة تحول في الملف.
وتعليقا على الحكم، قال بنوري ”رغم أن القضاء أنصفني، ورغم أن الحكم، الذي كنت متأكدا منه، جاء في صالحي، فإنني لن أتخلى عن اللاعب ياسين زاكيري، سأقف إلى جانبه في محنته. صحيح أنه تسبب لي في معاناة ظالمة، وتشويش على سمعتي بدون وجه حق، لكن بصفتي رئيسا فأنا أعتبر نفسي أبا له ولباقي اللاعبين”.
وقال بنوري ”اليوم، وبعد النطق بالحكم، فأنا مستعد للوقوف إلى جانبه، وسأسامح الذين غرروا به، وأقول لهم إن هناك من استغل القضية وركب عليها، وأقول للاعب أنا من سيكون إلى جانبه اليوم، رغم كل ما حدث”.
وأكد بنوري أن ملف زاكيري يجب أن يفتح النقاش الحقيقي حول التأمين وشروط الممارسة في كرة القدم الوطنية بصفة عامة.
وكان ياسين زاكيري، أصيب بشلل نصفي بعد إصابته في مباراة بين فريقه وفاق بوزنيقة وأشبال الجو ببطولة الهواة قبل خمسة مواسم.
ويعاني زاكيري حاليا ظروفا صعبة، بسبب هزالة مبالغ تعويضات التأمين.
كمال الشمسي (ابن سليمان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى