fbpx
الرياضة

تـوتـر الـعـلاقـة بـيـن الـفـتـح والـجـيـش

كلفة صيانة ملعب الفتح ومدرسة التكوين تربكان فريقي العاصمة  
أبدى مسؤولو الفتح الرياضي تذمرهم من نظرائهم بالجيش الملكي، بسبب تملصهم من وعودهم بخصوص المشاركة في نفقات ملعب الفتح وصيانته ، مقابل استغلالهم له الموسم الرياضي الماضي.
وكشف مصدر مسؤول بالفتح الرياضي لـ ”الصباح الرياضي” أن الفريق العسكري لم يكن في مستوى الالتزامات التي قطعها مع فريقه، خلال الاجتماع الذي عقد قبل انطلاق الموسم الرياضي الماضي، وتعهدوا بموجبه على تحمل جزء من نفقات الملعب، إذ بمجرد انتهاء الموسم، لم يكن هناك أي اتصال لمسؤوليه بهم من أجل مناقشة مشاكل ملعب الفتح.
وأوضح المصدر ذاته أن ملعب الفتح يكلف سنويا الفريق 400 ألف درهم للقيام بالإصلاحات الضرورية، وصيانة العشب وإعادة تأهيل بعض مرافقه، وأن الموسم الماضي كلف أكثر من المبلغ المذكور، بالنظر إلى الإصلاحات التي يجريها على العشب، تحضيرا للموسم الرياضي المقبل، مشيرا إلى أن الجيش الملكي لم يحرك ساكنا، رغم أنه لم يتبق على انطلاق الموسم الرياضي إلا أقل من 15 يوما.
وأضاف المصدر نفسه أن مسؤولي الجيش الملكي لم يتصلوا بالفتح الرياضي، ولم يقدموا أي طلب لاستقبال مباريات الموسم الرياضي المقبل بملعب الفتح، علما أن فريقه لن يرفض ذلك، بالنظر إلى العلاقة التي تربط المسؤولين بالفريقين، لكن هناك أمورا يجب توضيحها، أبرزها أن ملعب الفتح يضم مدرسة الفريق، وأن الأيام المخصصة لها هي الأربعاء والسبت والأحد، وعلى البرمجة بالجامعة أن تراعي هذا الأمر أثناء برمجتها لمباريات الفريق العسكري.
وقال المسؤول الفتحي، إن الجيش الملكي مطالب بحل مشكل البرمجة مع الجامعة، حتى يتسنى لمدرسة الفتح الرياضي الالتزام بمواعدها المحددة باتفاق مع أولياء وأمور المسجلين، وذلك إلى حين افتتاح مركز التكوين من جهة، وحل مشكل المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط من جهة ثانية.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى