fbpx
حوادث

انتحار قاصرين بابن سليمان والمحمدية في يوم واحد

انتحر شاب قاصر لم يكمل 16 سنة من عمره،  الثلاثاء الماضي، شنقا بعد أن ربط عنقه بحبل إلى جذع شجرة فلين، بحي الفرح بابن سليمان. وعلمت «الصباح» أن الضحية المسمى (ه.ب)، كان يتابع دراسته بإعدادية زياد بالمدينة، وأنه يتحدر من قبيلة سيدي أعمر القدميري، بالجماعة القروية الزيايدة بابن سليمان.
كما أفادت المصادر ذاتها، أن الضحية وشقيقه يشتغلان داخل محل لبيع المأكولات الخفيفة، بالقرب من مسجد القائد العربي، بشارع الحسن الثاني.
وحول ظروف الحادثة، أكدت مصادر «الصباح» أن الضحية انتحر في حدود السادسة والنصف من يوم الحادثة، بعد أن قام بربط حبل بلاستيكي رقيق إلى جذع شجرة، وقام بالصعود إلى الشجرة قبل أن يتدلى منها.
 وحول أسباب ودوافع الانتحار، أفادت مجموعة من المقربين من الضحية ، أنها ترجع إلى إحساسه ب»الحكرة» بعد تعرض شقيقه للضرب بآلة حادة من طرف مشغله، الذي تم اعتقاله من طرف المصالح الأمنية، التي حضرت إلى مسرح الحادثة، وقامت بفتح تحقيق في الموضوع ونقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بابن سليمان.
وعلاقة بالموضوع، انتحر قاصر آخر بالمحمدية، الاثنين الماضي، شنقا داخل محل الجزارة الذي يعمل فيه بحي الحسنية بالمحمدية. وعلمت «الصباح» أن الضحية (17 سنة)، تسلل إلى زاوية داخل المجزرة في غفلة من صاحب المحل، قبل أن يقوم بشنق نفسه باستعمال حبل.
وتم اكتشاف الحادث من طرف صاحب المحل الذي عمل على إبلاغ العناصر الأمنية، التي قامت بالتقاط صور للضحية ورفع البصمات من طرف الشرطة العلمية، قبل نقل الجثة إلى مستودع الأموات بمستشفى مولاي عبد الله من أجل التشريح.
وتجري عناصر الضابطة القضائية أبحاثها في الملف للوصول إلى الأسباب الحقيقية وراء الانتحار الغامض، كما استدعت أفراد من عائلة الهالك للاستماع إلى أقوالهم في شأن تصرفاته قبل وفاته، وينتظر أن تفضح نتائج الطب الشرعي عن أسباب الوفاة.
كمال الشمسي (ابن سليمان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى