fbpx
حوادث

10 سنوات لـ “بيدوفيل” بطنجة هتك عرض طفل

المحكمة استمعت إلى القاصر الذي سرد تفاصيل مثيرة في الاعتداء الجنسي عليه

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، نهاية الأسبوع الماضي، بإدانة متهم يبلغ من العمر 45 سنة، من أجل جناية اغتصاب قاصر وهتك عرضه باستعمال العنف، وحكمت عليه بعشر سنوات سجنا وغرامة مالية قدرها 50 ألف درهم، مع تحميله صائر الدعوى العمومية.
ونطقت الهيأة بحكمها في حق المتهم، بعد أن استمعت إلى القاصر بحضور أمه، وسرد كل التفاصيل وكيفية استدراجه وممارسة الجنس عليه، إلا أن  الظنين أنكر كل التهم المنسوبة إليه، رغم أنه اعترف في كل مراحل التحقيق باقترافه الجريمة، التي خلفت آثارا نفسية وجسدية بالغة لدى القاصر وأسرته، ما جعل النيابة العامة تطالب بتشديد العقوبة، وحددتها في 15 سنة سجنا ، بسبب وجود حالة العود، لأن المتهم سبق له أن اعتدى جنسيا على أطفال آخرين، وقام بهتك أعراضهم في مراحل مختلفة.
وتعود تفاصيل هذه القضية إلى منتصف ليلة من ليالي رمضان الماضي، حين كان الضحية، الذي لا يتعدى عمره 10 سنوات، يتابع مباراة في كرة القدم بملعب غير بعيد عن منزل أسرته، إذ كان «البيدوفيلي»، يوجد في الملعب نفسه، وأثار انتباهه وجود الطفل لوحده، ما دفعه إلى التفكير في خطة لاستدراجه، وممارسة الجنس عليه.
وبعد انتهاء المباراة، توجه الجاني، وهو أب لثلاثة أطفال، وطلب من الطفل بشكل ودي أن يرافقه في الطريق نحو الحي الذي يقطن فيه، متعللا بأنه يوجد بالقرب من منزل أسرته، إلا أنه، وبعد أن وصلا إلى منطقة خالية بحي «مرشان»، انقض عليه وقام باغتصابه، قبل أن يهدده بالذبح، إذا أخبر والديه بالأمر.
لم يحك الطفل لأسرته ما جرى له مع «البيدوفيل»، لكنه في الصباح توجه إلى والدته وروى لها القصة كاملة، لتقوم بنقله إلى المستشفى، حيث أكد لها الطبيب أن الطفل يعاني جروحا على الدبر، نتيجة الاعتداء الجنسي الذي تعرض له، ومنحها شهادة طبية تثبت ذلك، لتقوم بوضع شكاية لدى المصالح الأمنية، التي اعتقلته بعد استصدار أمر من الوكيل العام لدى استئنافية المدينة.
يذكر، أن الجاني له سوابق قضائية في قضايا تتعلق بهتك عرض سبعة أطفال، وقد قضى عقوبات حبسية خلال العشر سنوات الأخيرة مدتها كانت تتراوح ما بين سنة ونصف سنة وسنتين.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى