fbpx
الرياضة

أولمبيك خريبكة… عقبات ما بعد الوصافة

الفريق يحضر لمرحلة جديدة مليئة بالانتظارات رغم العوائق الكثيرة

يدخل أولمبيك خريبكة مرحلة جديدة من مساره ابتداء من الموسم المقبل في البطولة الوطنية، بعد تحقيقه للوصافة الموسم الماضي، إذ سيكون الموسم الجديد مليئا بالانتظارات … والعوائق الكثيرة أيضا.
وسيكون على المكتب المسير للفريق، الحفاظ على توهج المجموعة بعد حفاظه على استقرار الطاقم التقني بقيادة التونسي أحمد العجلاني، وذلك بالبحث عن موارد مالية جديدة، لأن النادي مقبل على مشاركة في عصبة الأبطال الإفريقية الموسم المقبل. وبالإضافة إلى عائق الموارد المالية، هناك عائق الملعب الذي يخضع حاليا إلى إصلاحات تهم عشبه، والذي سيضطر معه الفريق إلى استقبال بعض مباريات البطولة الموسم المقبل خارج المدينة، محروما من جماهيره، التي كان لها جزء من الفضل في إنجاز الموسم الماضي.

لم يكن يفكر المكتب المسير لأولمبيك خريبكة، بعد نهاية الموسم الماضي، إلا في التجديد للمدرب التونسي أحمد العجلاني، وذلك للمحافظة على استقرار المجموعة، علما أنه أثبت بنتائجه الباهرة، انسجامه مع الفريق الخريبكي.
وفي وقت وجيز، تمكن المكتب المسير للأولمبيك، بقيادة مصطفى السكادي، من إقناع العجلاني بمواصلة العمل مع الفريق، بشروط وضعها الأخير، والتي ارتكزت حول الانتدابات وتحفيزات اللاعبين، المقبلين على مشاركة قارية الموسم المقبل، في عصبة الأبطال الإفريقية.
ومع الحفاظ على العجلاني، كان مسؤولو الفريق الخريبكي يهدفون إلى بداية مسيرة من الاستقرار والتوهج، الغرض منها إعادة الفريق إلى الألقاب، قبل الشروع في القيام بعدد من الإجراءات طالب بها المدرب التونسي قبل توقيع عقده الجديد.
اليوم، أصبح العجلاني مصدر استقرار بالفريق الخريبكي، إذ يعتبر القائد الأول للمجموعة، بانفراده باتخاذ كل القرارات المتعلقة بالفريق الأول والأمل.

الانتدابات … مطلب
الجماهير الأول
لعل الانتدابات التي ينتظر أن يقوم بها الفريق هذا الموسم، هي أبرز الأهداف المرسومة قبل بداية الموسم الجديد، والتي أصر عليها المدرب العجلاني قبل تجديد عقده، ناهيك عن مطالبة الجماهير بلاعبين جدد.
ومن المقرر أن يقوم الفريق بانتدابات جديدة، يعزز بها الفريق، علما أنه اكتفى بانتداب زكرياء الثلاثي من شباب المسيرة إلى حدود الآن، فيما اقترب من ضم عثمان بناي من نهضة بركان، وذلك بتوصية من العجلاني، الذي يشرف شخصيا على الانتدابات بالفريق الخريبكي.
وسيحتاج أولمبيك خريبكة إلى تعزيزات جديدة، في موسم سيكون الأصعب منذ سنوات، بحكم مشاركات الفريق القارية والمحلية، إذا ما أراد تأكيد نتائج الموسم الماضي الجيدة.
وحسب مصادر مطلعة، فإن العجلاني سيعتمد على بعض لاعبي الأمل، لكنه مصر على انتداب لاعبين أو ثلاثة، من أجل تعزيز خط الهجوم والوسط، علما أن خط الدفاع كان الأقوى الموسم الماضي في البطولة، إذ لم تدخل مرماه سوى 17 هدفا.
ولأن الحفاظ على اللاعبين أصل الاستقرار، رفض مسؤولو الأولمبيك، بإصرار قوي من العجلاني، تسريح أي لاعب، رغم العروض التي توصلت بها أعمدة الفريق من الفرق الوطنية، في مقدمتها الرجاء والوداد، اللذان حاولا لعب ورقة المال لإغراء المكتب المسير واللاعبين.

مالية محترمة
وطلبات بالمزيد
مع نهاية الموسم الماضي، والذي حقق فيه الفريق الخريبكي إنجازا مهما، باحتلاله الرتبة الثانية في البطولة وراء الوداد الرياضي البطل، تساءلت جماهير أولمبيك خريبكة عن الميزانية التي صرفتها إدارة الفريق من أجل الرقي بمستوى المجموعة، وإعادة الفريق إلى السكة الصحيحة.
وحسب مصادر مقربة من الفريق، فإن مصاريف الفريق فاقت ما صرف في الموسم الماضي، إذ قاربت 3 ملايير سنتيم، في موسم كثرت فيه التحفيزات المالية من أجل المنافسة على لقب البطولة إلى آخر رمق، ما حدث فعلا بفعل مجهودات المكتب المسير.
ورغم أن المدرب التونسي أحمد العجلاني، ظل يعبر عن عدم رضاه من تحفيزات المكتب المسير للاعبين، غير أنها ارتفعت مقارنة بالموسم الماضي، بالإضافة إلى الانتدابات التي قام بها النادي في سوق الانتقالات، والتي أثبتت أحقيتها بحمل قميص الفريق الخريبكي، والعمل على إعادته إلى سكة الألقاب.
ومع اقتراب بداية الموسم المقبل، سيكون الفريق الخريبكي ملزما بالبحث عن موارد مالية جديدة، من أجل تغطية مصاريف الموسم المقبل، والذي سيكون مثقلا بالأحداث الرياضية، والمنافسات التي سيدخلها الأولمبيك، بدءا من البطولة الوطنية وكأس العرش، إلى عصبة الأبطال الإفريقية، التي تتطلب تنقلات ماراثونية في الأدغال الإفريقية.
وينتظر مصطفى السكادي، رئيس أولمبيك خريبكة، الجمع العام المقبل للفريق، من أجل مناقشة ميزانية الموسم المقبل، التي من المقرر أن تكون استثنائية للإبقاء على الفريق في طريق المنافسة على الألقاب، وتأكيد نتائج الموسم الماضي الجيدة.

الملعب … السؤال المحير
لم يكن ملعب الفوسفاط يسيرا على أولمبيك خريبكة الموسم الماضي، إذ اعتبر من العراقيل التي أثرت على مستوى الفريق، رغم أنه حقق نتائج باهرة في مجمل الموسم.
وفي موسم الوصافة، اندحر الفريق الخريبكي بملعبه مرات، على يد نهضة بركان في الدورة الرابعة، ثم أمام المغرب التطواني في الدورة السادسة، وعلى يد الفتح الرياضي في الدورة 16، والرجاء في الدورة 22، علما أنه لم ينهزم الموسم الماضي سوى في ست مباريات.  
ولأن الظرفية حتمت على الفريق إصلاح ملعبه، أعطت إدارة الأولمبيك الضوء الأخضر للجامعة الملكية لكرة القدم، من أجل صيانته ليكون في أبهى حلة الموسم المقبل، علما أن إصلاحات كثيرة همت مرافقه ومدرجاته ومستودعات الملابس، انتهت بنجاح في وقت قريب.  
ولأن الجمهور الخريبكي بات قوة ضاربة بالفريق، وشحنة معنوية إضافية، سيكون الأولمبيك الأكثر تضررا من اللعب خارج ملعبه، بحكم اضطراره للاستقبال في ملعب آخر، لعدم جاهزية ملعبه مع انطلاق البطولة في بداية شتنبر المقبل.
ويتمنى مسؤولو الفريق “معجزة” في الأسابيع القليلة المقبلة، كي تنتهي الأشغال ويصبح ملعب الفوسفاط جاهزا لاستقبال وصيف بطل الموسم المقبل.
وما يؤرق كل مكونات الفريق الخريبكي، هو أن الموسم المقبل سيعرف مشاركة قارية للفريق في عصبة الأبطال الإفريقية، إذ يتخوف الجميع من تأخر نهاية الأشغال بالملعب، الذي يعول عليه الأولمبيك كثيرا للذهاب بعيدا في المنافسات القارية.  
وبعد زيارات لعدة ملاعب، اختار مسؤولو أولمبيك خريبكة استقبال المباريات الأولى من البطولة الوطنية في موسمها الجديد بوادي زم.
وقام مسؤولو الفريق بزيارة تفقدية لملعب وادي زم، إلى جانب مدرب الفريق أحمد العجلاني، الذي أعجب بمرافقه التي خضعت لإصلاحات مهمة في الفترة السابقة.
ومن المنتظر أن يراسل مسؤولو الفريق الخريبكي الجامعة الملكية لكرة القدم بهذا الخصوص، من أجل تأكيد استقبال مبارياته بوادي زم، بعدما اختاره من بين ملاعب أخرى كان يريد الاستقبال فيها.

بطاقة

  الاسم: نادي أولمبيك خريبكة لكرة القدم
  تاريخ التأسيس: 1923
  ألوانه: الأخضر والأبيض
 الرئيس الحالي: مصطفى السكادي
 المدرب الحالي: أحمد العجلاني
 الملعب: الفوسفاط (10 آلاف متفرج)
ألقابه:
 فاز بكأس العرش سنة 2006
 فاز بالبطولة الوطنية سنة 2007
 احتل الوصافة سنوات 1984 و1989 و1996 و2015
 فاز بكأس العرب للفائزين بالكأس سنة 1996
 لعب نهائي كأس السوبر العربي في 1996

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى