fbpx
الأولى

عصابة بالبيضاء تنصب باسم شخصيات نافذة

أفرادها يدعون علاقاتهم بقضاة ومسؤولين كبار للنصب على ضحاياهم

فككت عناصر الأمن بالبيضاء، أخيرا، عصابة إجرامية نصبت على العديد من الضحايا، بعد أن أوهمتهم أنها على علاقة بشخصيات نافذة، خاصة من القضاة ومديري مؤسسات عمومية، بإمكانها التدخل لفائدتهم من أجل حصول أقربائهم المعتقلين على أحكام بالبراءة أو أحكام مخففة، وكذا تسوية وضعيات عالقة لدى مجموعة من الإدارات.
وعلمت «الصباح»، من مصادر مطلعة، أن عناصر الأمن اعتقلت اثنين من أفراد العصابة كانا يلعبان دور جلب الضحايا لزعيم العصابة، المقيم بالرباط والذي اختفى مباشرة بعد نصب كمين أوقع بشريكيه بتعاون مع أحد الضحايا.
وكشف التحقيق مع المتهمين الموقوفين، أنهما كانا مكلفين بجلب ضحايا لزعيم الشبكة، بعد أن يوهماهم بأنهما على معرفة بشخص نافذ وعلى علاقة بشخصيات كبيرة ويمكنهما أن يتوسطا لدى قضاة بمختلف محاكم المملكة من أجل حل مشاكلهم وإطلاق سراح أقاربهم المعتقلين في قضايا مختلفة.
وعلمت «الصباح» من المصادر ذاتها، أن الشبكة نصبت على العديد من الضحايا وسلبتهم مبالغ مالية تراوحت بين عشرة آلاف درهم وثلاثين ألفا، قبل أن تبدأ في مماطلتهم وتختفي بعد ذلك عن الأنظار.
وقالت المصادر ذاتها، إن إيقاف المتهمين جاء بعد شكاية من إحدى الضحايا، كان ابنها معتقلا على خلفية قضية تتعلق بالاتجار في المخدرات، إذ أن  المتهم ترصد لها قرب المحكمة الابتدائية بالبيضاء واستفسر عن سبب وجودها، فأخبرته بقضية ابنها المعتقل، فتوجه رفقتها نحو مقهى وتبادل معها أطراف الحديث حول معرفته بشخص يقيم بالرباط ذي نفوذ قوي، وأنه يمكن أن يتدخل لدى قضاة من أجل إطلاق سراح ابنها أو إدانته بثلاثة أشهر حبسا عقوبة قصوى.
ووافقت المرأة على مقترح الرجل، إذ وفرت مبلغ 25 ألف درهم، وانتقلت رفقته وشخص ثان علمت في ما بعد أنه وسيط بدوره، إلى الرباط  وسلمت المبلغ المالي إلى زعيم العصابة الذي كان يتنقل عبر سيارة فخمة ويرتدي ملابس أنيقة ويتحدث بثقة كبيرة عن علاقاته بقضاة ومسؤولين في إدارات.
وسلمت الضحية المبلغ المالي إلى المتهم، بعد أن طمأنها بأن ابنها سينال عقوبة مخففة جدا لن تتجاوز في أسوأ الأحوال ثلاثة أشهر حبسا نافذا، قبل أن يتبين لها أنها وقعت ضحية نصب.
وعمدت عناصر الشرطة إلى نصب كمين للوسيطين، بعد أن طلبت من الضحية الاتصال بأحدهما وإخباره برغبتها في اللقاء به، ليقع في الفخ ويتم اعتقاله إلى جانب شريكه، غير أن نصب كمين لزعيم العصابة باء بالفشل لتحرر مذكرة بحث في حقه.   
الصديق بوكزول 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق