حوادث

احتقان كبير بابتدائية مراكش

وقفات احتجاجية وتبادل اتهامات بين المحامين ووكيل الملك

تعيش المحكمة الابتدائية بمراكش على صفيح ساخن بسبب التوتر الذي يسود بين اتحاد المحامين الشباب وحركة 25 ماي، وعبد الحق نعام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، إذ نظم المحامون الشباب الأربعاء الماضي، ببهو المحكمة الابتدائية وقفة احتجاجية تحت شعار « كرامة المحامين خط أحمر» طافوا خلالها مختلف أرجاء المحكمة، بما فيها باب مكتب وكيل الملك، ورددوا شعارات تندد بما أسموها التصرفات المسيئة إلى المحامين من طرف وكيل الملك.
وقال محامون شباب شاركوا في الوقفة إن لا مشكل لهم مع الودادية الحسنية للقضاة، تعليقا على بيان أصدرته في النازلة،  مؤكدين أن خلافهم مع التصرفات الفردية لوكيل الملك، التي لا دخل للمؤسسات بها .
ووصف محمد حنيفي رئيس اتحاد المحامين الشباب في تصريح ل» الصباح» الوقفة بالإنذارية وبأن الاتحاد والحركة سيلجآن في حال استمرار ما أسماه استفزازات وكيل الملك إلى مرحلة التصعيد في الوقت الذي وصفت فيه مصادر مطلعة الوقفة بأنها انطلاقة مرحلة جديدة ستخيم على علاقة المحامين الشباب ووكيل الملك بمراكش يتطبعها سياسة «شد الحبل».
وأصدر المحامون الشباب بمراكش بيانا توصلت «الصباح» بنسخة منه  يؤكدون من خلاله أنه إثر المستجدات الأخيرة، والتي كانت المحكمة الابتدائية مسرحا لها، والمتمثلة في التجاوزات الخطيرة وغير المسبوقة الصادرة عن وكيل الملك بها في حق هيأة الدفاع، ومنها على سيبل المثال لا الحصر لجوءه في الكثير من الأحيان إلى استفزاز المحامين أثناء وجودهم  ببهو المحكمة الابتدائية، أو استفسارهم عن هويتهم، وسبب وجودهم وحثهم على ارتداء بذلة المحاماة بلغة تحمل في طياتها نوعا من التعالي والعجرفة، وتنم حسب تعبير البيان عن جهل واضح بمبدأ الاستقلالية.
أضاف البيان أنه إمعانا منه في إهانة المحامين، عمد في الآونة الأخيرة إلى إعطاء تعليماته إلى شرطة المرور بتنقيل سيارات المحامين من موقف السيارات الكائن أمام المحكمة الابتدائية نحو المحجز البلدي دون وجه حق.
كما رفض البيان تطاول وكيل الملك على اختصاصات النقيب والمجلس، وطالبوه بالكف عن التدخل في شأن المحامين، معلنين تمسكهم بالعلاقة القائمة على التقدير والاحترام المتبادل بين المحامين والقضاة، ودعوا وكيل الملك إلى الانشغال بقضايا تشغل بال المواطنين المتقاضين .
وبالمقابل أصدر المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة فرع مراكش بيانا توصلت «الصباح» بنسخة منه، جاء فيه أنه إثر نشر ما سمي بيان صادر عن اتحاد المحامين الشباب بمراكش، وحركة 25 ماي للمحامين الشباب بالمغرب، وما تضمنه من مغالطات كبرى، عقد المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدائرة الاستئنافية، اجتماعا لتدارسه لتخلص أن البيان المذكور صدر خارج القنوات المؤسساتية للتخاطب بين القضاة والمحامين، والمحددة حصريا من خلال النقيب، ومجلس الهيأة واللجنة الثلاثية المشكلة في عضويتها من الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف، والوكيل العام لديها، ونقيب هيأة المحامين.
وأعلن المكتب تمسكه بالقيم النبيلة القائمة على مبدأ الحوار البناء والهادف بين القضاة والمحامين للرقي بأداء العدالة، مشيدا بالتعاون المثمر بين المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة وهيأة محامي مراكش. وشجب بيان الودادية الحسنية للقضاة، ما جاء في بيان المحامين، واعتبرها تصرفات معزولة وغير مسؤولة لا تمثل تعبيرا حقيقيا في إرادة محامي مراكش.
 وفي السياق ذاته، أشادت مصادر بعمل وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، الذي حقق إنجازات مهمة جدا في مجال محاربة السمسرة، عبر وضع كاميرات بأروقة المحكمة، وأيضا محاربته الزبونية والمحسوبية، مشيرة إلى أنه رجل حاسم  في قراراته، يضع احترام القانون فوق كل اعتبار.
نبيل
 الخافقي
 ( مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق