fbpx
الرياضة

لا أحد كان يعرف المغرب التطواني

مدرب أولمبيك آسفي قال إنه عاد إلى بيته بعد أن كان قريبا من تدريب الكوكب
قال عزيز العامري، مدرب أولمبيك آسفي لكرة القدم، إنه فضل عرض مسؤولي الفريق على عدة عروض أخرى بحكم علاقته الجيدة مع جماهيره. وأكد العامري في حوار مع ”الصباح الرياضي” أنه يحب المغامرات ولا يتخوف من تجربته الجديدة رفقة فريق آسفي الذي حقق رفقته الصعود قبل 11 سنة. وكشف العامري أنه عندما وافق على تدريب المغرب التطواني لا أحد كان يراهن على أن يلعب هذا الأخير على أعلى المستويات، وبعدها فاز بالبطولة مرتين وصار له أسلوب لعب خاص به ويركز على تكرار التجربة نفسها بأولمبيك آسفي. وفي ما يلي نص الحوار:

 بداية حدثنا عن ظروف عودتك إلى أولمبيك آسفي؟
 بصراحة عودتي إلى أولمبيك آسفي لم تكن مفاجئة، لقد اتصل بي مسؤولوه وعرضوا علي تدريب الفريق، ولم أتردد في قبول هذا العرض، لأن لهذا الفريق مكانة خاصة في قلبي.

 هل تلقيت عروضا أخرى؟
 بطبيعة الحال، تلقيت عدة عروض من فرق أخرى، أبرزها الكوكب المراكشي ونهضة بركان، لقد كنت قريبا من تدريب الفريق المراكشي، لكن لم يكتب ذلك وفضلت العودة إلى آسفي.

 ولماذا فضلت عرض أولمبيك آسفي؟
 أشعر بأنني عدت إلى الفريق الذي حققت رفقته عدة أشياء جميلة ستبقى دائما في الذاكرة، فمعه حققنا الصعود إلى القسم الأول، وشاركت معه في دوري أبطال العرب، وهي أول مسابقة خارجية يشارك فيها الفريق. أشعر أنني مرتاح جدا في هذا الفريق، ولهذا فضلت عرض مسؤوليه على عروض أخرى.

 ألا تتخوف من فشلك في هذه التجربة؟
 أنا رجل مغامرة، والمدرب يجب أن يكون هكذا، عندما ذهبت إلى تطوان لا أحد كان يعرف هذا الفريق، وكان ينافس فقط لتفادي النزول. اليوم صار مشهورا، ولديه لاعبين جيدين، وينافس على أعلى مستوى. أؤكد لكم أن أولمبيك آسفي يتوفر على جميع الإمكانات البشرية والمادية التي تخوله التنافس على أعلى المستويات، وأن لا يبقى رهين حسابات تفادي النزول كل موسم.

 بعض الجماهير ترفض عودتك إلى الفريق، كيف تعاملت مع ذلك؟
 سأتحدث بكل صراحة، لا أحد عليه إجماع. وأشعر أن الجماهير الحقيقية لأولمبيك آسفي رحبت بعودتي إلى الفريق، والعديد منهم اتصلوا بي، قبل قبول العرض. هذه الجماهير تكن لي الاحترام والتقدير، وأنا أبادلها الشعور نفسه. هذا من بين الأسباب التي جعلتني أعود إلى تدريب الفريق. وأؤكد أن الفريق يحتاج دعم ومساندة جميع مكوناته من أجل تحقيق النتائج التي يصبو إليها.

 كيف ستتعاملون مع الاستقبال خارج آسفي؟
 هذه من بين الأشياء التي تحظى بالاهتمام داخل المكتب والطاقم التقني. نعرف جيدا أن الجماهير تحج بكثرة إلى ملعب المسيرة لمؤازرة الفريق، ونتمنى أن نتغلب على هذا المشكل، ونحظى بالدعم الجماهيري المعتاد، عندما نلعب خارج آسفي، الحضور الجماهيري عامل أساسي ومهم، ويشكل حافزا معنويا كبيرا للاعبين.   

 هل تفكر في انتداب لاعبين آخرين؟
 من خلال الحصص التدريبية، سيتضح لنا المراكز التي تعاني الخصاص إن كان هناك خصاص. أعرف الفريق جيدا بحكم متابعتي الدقيقة له. لا يمكن حاليا أن نكشف المراكز التي تعاني الخصاص. مع مرور الأيام، وفي الحصص التدريبية والمباريات الإعدادية، سنعمل على تغطية جميع المراكز.

 هل أنت راض عن الانتدابات التي قام بها الفريق؟
 لا يمكن أن نحكم على انتداب لاعب أو لاعبين، فالنتائج وحدها هي التي تحكم على نجاح الانتدابات أو فشلها فهناك نهج خاص بالفريق سيعتمد عليه سواء في ما يخص الدفاع، أو الهجوم، حينها يمكن محاسبة المدرب والمكتب على الانتدابات.
أجرى الحوار: حسن الرفيق (آسفي)
في سطور
الاسم الكامل: عزيز العامري
حاصل على دبلوم التدريب درجة ”ألف”
درب اتحاد سيدي قاسم والنادي المكناسي والكوكب المراكشي وأولمبيك آسفي والمغرب التطواني والجيش الملكي وشباب الحسيمة
أبرز إنجازاته الفوز مع المغرب التطواني بلقب البطولة مرتين والمشاركة في كأس العالم للأندية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى