الرياضة

المنخرطون يخلقون الجدل بالرجاء

استجابة ضعيفة للانخراط والرجاويون منقسمون حول رحيل بودريقة
يخلق عدد المنخرطين داخل الرجاء الرياضي الجدل، مع اقتراب الجمع الاستثنائي الذي دعا له محمد بودريقة ، رئيس الفريق الأخضر، بعد إعلانه استقالته وعدم ترشحه لولاية ثانية.
ورغم فتح باب الانخراط أياما قبل الجمع، لم تتوصل إدارة الرجاء بطلبات الانخراط، وسط انقسام كبير داخل إدارة النادي والجماهير على رحيل بودريقة، إذ منهم من يرى فيها الحل من أجل بداية صفحة جديدة، وفيهم من يعتبر توقيتها غير مناسب.
وقال محمد النصيري، المدير العام للفريق الأخضر، إن الإدارة لم تتوصل بأي طلب للانخراط في الأيام القليلة الماضية، بعدما أعلن الرئيس بودريقة فتح باب الانخراط، مباشرة بعد استقالته من رئاسة المكتب المسير.
وأضاف النصيري في اتصال مع “الصباح الرياضي”، أن العدد الإجمالي للمنخرطين الحاليين بالنادي لا يتجاوز 60 منخرطا، إذ ستكون الإدارة مفتوحة على أي طلب للانخراط قبل الجمع الاستثنائي، المقرر نهاية يونيو الجاري.
وأشعلت استقالة بودريقة مواقع التواصل الاجتماعي وفصائل الرجاء، التي رفضت التعليق عنها، علما أنها طالبته بعد نهاية الموسم الرياضي الحالي، الذي وصف ب”الكارثي”، بالتغيير أو الرحيل في بلاغات خرجت بها، آخرها بلاغ “غرين بويز”.
من جهة أخرى، يجد مسؤولو الفريق الأخضر أنفسهم في موقف حرج، لعدم إعلان أي شخص نيته الترشح لخلافة بودريقة، على بعد أيام من الجمع الاستثنائي.
وكان بدر اللوحي، نائب رئيس، ورئيس لجنة البنية التحتية، الوحيد الذي أفصح عن نيته الترشح خلال الجمع العام الاستثنائي.
وكشف اللوحي، أن برنامجه امتدادا لإستراتيجية المكتب المسير الحالي، بعد أن تعذر على بودريقة مواصلة مسيرته لأسباب شخصية.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق