الرياضة

المغرب يستعد لاحتضان بطولة إفريقيا

لجنة تشرف على ملف دورة  2014  وتتدارس الترشح للألعاب المتوسطية

تستعد وزارة الشباب والرياضة واللجنة الوطنية الأولمبية والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى لتقديم ترشيح المغرب لاحتضان بطولة إفريقيا للأمم المقرر إجراؤها سنة 2014.
وعلم «الصباح الرياضي» من مصدر مطلع أن الوزارة رفقة اللجنة الأولمبية والجامعة يتدارسون ملف تقديم ترشيح احتضان دورة 2014 بمدينة الرباط، وذلك في إطار توصيات الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في المناظرة الوطنية الثانية، والإستراتيجية الجديدة للوزارة الرامية إلى إرجاع المغرب للواجهة الإفريقية والعالمية من خلال تنظيم التظاهرات الدولية والقارية، مشيرا إلى أن السنة الجارية عرفت تنظيم العديد من التظاهرات العالمية والإفريقية، كان آخرها بطولة إفريقيا للسباحة. وأضاف المصدر ذاته أن ملف احتضان المغرب لبطولة إفريقيا لألعاب القوى التي تنظم من طرف الكونفدرالية الإفريقية للعبة كل سنتين في طور الإنجاز، ومازال تحضيره يتطلب بعض الوقت، خاصة أن اللجنة الثلاثية المشرفة على الملف ينتظرها الكثير من الوقت قبل التقدم رسميا بطلب استضافة الدورة 18، بعد أن سبق له تنظيم الدورة الثالثة سنة 1984 بالرباط، وهي السنة التي عرفت تتويج البطلين الأولمبيين نوال المتوكل وسعيد عويطة في أولمبياد لوس انجليس.
وفي السياق ذاته، أكد المصدر ذاته أن الوزارة تتدارس إمكانية استضافة الدورة الثانية عشرة لألعاب البحر الأبيض المتوسط التي ستتزامن مع سنة 2021، خاصة أن الدورة المقبلة المقرر إجراؤها سنة 2013 ستنظم في مدينة فولوس اليونانية الوقعة بمقاطعة تيساليا، في الوقت الذي تتنافس فيه خمس دول على احتضان الدورة 18، ويتعلق الأمر بكل من الإسكندرية المصرية وطرابلس الليبية وتاراغونا الإسبانية ومرسين التركية وربيكا الكرواتية، والمقرر أن يعلن عنها السنة المقبلة.
وأوضح المصدر نفسه أن الفكرة ما زالت في طور الدراسة، ولم يتم الحسم فيها بشكل كامل، غير أن خلية الإعداد لهذا المشروع تعتزم اقتراح مدينة طنجة لاحتضان الدورة، بحكم موقعها على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وهو التقليد الذي دأبت عليه الدول الأعضاء في اتحاد الدول المتوسطية، مضيفا أن الدورة الوحيدة التي نظمت بمدينة بعيدة عن البحر الأبيض المتوسط ، هي الدار البيضاء سنة 1983.   
صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق