fbpx
الرياضة

الأهلي يرضخ لضغوط المغرب التطواني

برمجة المباراة بملعب بتروسبور والفريق المصري يعاني الغيابات
رضخ مسؤولو الأهلي المصري مساء أول أمس (الأربعاء)، لضغوط المغرب التطواني الذي تمسك مسؤولوه بخوض مباراة الفريقين بملعب بتروسبور الذي تم الإعلان عنه منذ البداية في مراسلات الفريق المصري للفريق المغربي والكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.
ورغم المراسلات التي وجهها مسؤولو الأهلي إلى “كاف” والمغرب التطواني والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، رغبة منه في تحويل المباراة إلى ملعب السويس (حوالي 134 كيلومترا عن القاهرة)، إلا أن الأمور ظلت على حالها.
وجاء رفض مسؤولي المغرب التطواني بسبب عدم إخبارهم بالقرار في الآجال القانونية التي تحددها لوائح الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.
وتشير المادة المتعلقة بتغيير توقيت ومكان المباريات إلا أن الفريق المضيف يجب أن يطلب التغيير في آجال عشرة أيام.
وسبق للمغرب التطواني أن عانى الأمر نفسه مع مسؤولي كانو بيلارز النيجيري في إياب الدور الثاني حين غيروا توقيت المباراة من الرابعة عصرا إلى الثانية بعد الظهر، ليقدم مسؤولو المغرب التطواني احتجاجها رسميا لدى الكتابة العامة ل”كاف” التي تدخلت لتعيد الأمور إلى نصابها.
وحسب عبد المالك أبرون، رئيس الفريق، فإن الأمر غير مقبول، خصوصا أن التغيير جاء في وقت متأخر، مضيفا في تصريح ل “الصباح الرياضي”، أنه “كان من الأجدر الحديث عن هذا الموضوع قبل الحجوزات والاتفاق مع شركة سياحية مصرية التي تكلفت بأمور التنقل والإيواء”.
ووصلت بعثة المغرب التطواني صباح أمس (الخميس)، وتكونت من 61 فردا، بينهم عشرون لاعبا، إضافة إلى أعضاء الطاقم التقني والطبي والإداري وعدد من أعضاء المكتب المسير.
ومن جهة أخرى، يعاني الأهلي المصري عددا من الغيابات في مباراته أمام المغربي التطواني، أبرزها محمد نجيب بسبب الإصابة.
وتنضاف الغيابات إلى المشاكل الكثيرة التي يعانيها الفريق أهمها غضب الجمهور الذي يطالب بإقالة الإسباني غاريدو.
أحمد نعيم (موفد الصباح إلى القاهرة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى