fbpx
الرياضة

فيفـا يحقـق في مزاعم رشوة

يتجه الاتحاد الدولي لكرة القدم للتحقيق في المزاعم التي أوردتها صحيفة بريطانية تتعلق باستعداد عضوين من المكتب التنفيذي التصويت لأحد البلدان المرشحة لاستضافة مونديال 2018 و2022 مقابل مبالغ مالية.
فبحسب تحقيق أجرته صحيفة «صنداي تايمز» اللندنية عرض عضوان في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم بيع صوتيهما في التصويت لاستضافة مونديال 2018 و2022.
وزعمت الصحيفة أن النيجيري اموس ادامو، أحد أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، طلب مبلغ 800 ألف دولار (570 ألف أورو) للتصويت لأحد البلدان المرشحة.
وتحدثت أيضاً أنها صورت لقاءه مع صحافيين «سريين»، قدموا أنفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018، مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى