الرياضة

فيفـا يحقـق في مزاعم رشوة

يتجه الاتحاد الدولي لكرة القدم للتحقيق في المزاعم التي أوردتها صحيفة بريطانية تتعلق باستعداد عضوين من المكتب التنفيذي التصويت لأحد البلدان المرشحة لاستضافة مونديال 2018 و2022 مقابل مبالغ مالية.
فبحسب تحقيق أجرته صحيفة «صنداي تايمز» اللندنية عرض عضوان في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم بيع صوتيهما في التصويت لاستضافة مونديال 2018 و2022.
وزعمت الصحيفة أن النيجيري اموس ادامو، أحد أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، طلب مبلغ 800 ألف دولار (570 ألف أورو) للتصويت لأحد البلدان المرشحة.
وتحدثت أيضاً أنها صورت لقاءه مع صحافيين «سريين»، قدموا أنفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018، مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص. وأوضحت الصحيفة أيضاً أن رئيس الاتحاد الاوقياني ونائب رئيس الفيفا رينالد تيماري يريد 2.3 مليون دولار (1.6 مليون أورو) لمشروع أكاديمية رياضية، كاشفة تباهيه أيضاً أنه تلقى عرضين من ممثلي ملفين آخرين للحصول على صوته.
وقال ناطق باسم الفيفا «طلب الفيفا كل الوثائق والمعلومات المتعلقة بهذه القضية وهو ينتظر تلك المادة».
وأضاف مصدر الاتحاد الدولي «بأي حال سيبدأ الفيفا مباشرة بتحليل المادة المتوفرة. وعندما ينتهي من ذلك يستطيع اتخاذ خطواته المقبلة. في هذه الأثناء الفيفا ليس في موقع يخوله إعطاء أي تعليقات إضافية».
وهذه الصفقات ممنوعة منعاً باتاً في قواعد الفيفا، لكن الصحيفة الانجليزية أشارت إلى أن ستة من كبار المسؤولين السابقين والحاليين أوضحوا للصحافيين «السريين» أن دفع الرشاوى يمنحهم أفضل الفرص للفوز بالاستضافة.
وأشارت الصحيفة أيضاً إلى أن المبلغ الذي طلبه ادامو، رئيس اتحاد غرب إفريقيا، هدفه بناء أربعة ملاعب اصطناعية في نيجيريا، لكنه قال «إن الأموال يجب أن تدفع له شخصياً».
وأضاف ادامو «إذا أردت استثمار ذلك فهذا يعني بالتأكيد انك تريد التصويت، مشيراً أيضا إلى أن «المبلغ يجب أن يدفع على دفعتين، النصف الأوّل نقداً والنصف الثاني بعد التصويت يوم ثاني دجنبر المقبل».
وأعلنت الولايات المتحدة هذا الأسبوع انسحابها من التنافس لحملة مونديال 2018 مركزة طاقتها على الفوز باستضافة مونديال 2022.
وذكرت «صنداي تايمز» عن امادو قوله أيضا إنه اتفق مع أحد الأشخاص لدعم ملف آخر في مونديال 2022، لكنّه وافق أيضاً على أن تكون الولايات المتحدة خياره الثاني.
وتعتبر انجلترا مرشحة بارزة لنيل شرف استضافة مونديال 2018، وتتنافس مع روسيا وإسبانيا-البرتغال (ملف مشترك) وهولندا-بلجيكا (ملف مشترك).
وقالت الصحيفة إن اللجنة المكلّفة بدراسة الملفات نفت وجود أي مخالفات.
وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق