حوادث

التامـك يفكـك شبكـات المخـدرات بالسجـون

 

 

باشر محمد صالح التامك تفعيل العمل بالتقارير التي يتوصل بها من لجن التفتيش ومحاضر الاستماع إلى نزلاء بعض المؤسسات السجنية

، إذ أفادت مصادر مطلعة أن المندوب العام للسجون، أطلق عملية ترحيل واسعة لأفراد شبكات ترويج المخدرات بمجموعة من السجون، خاصة بالمركب السجني عكاشة بالدار البيضاء. وقالت المصادر ذاتها إن مئات النزلاء بمجموعة من السجون على رأسها عكاشة سيرحلون إلى سجون جديدة بالأقاليم الجنوبية وبالجهة الشرقية، وذلك لتفكيك شبكات تروج المخدرات داخل السجون، وتنشط بتواطؤ مع بعض الموظفين. إذ قادت محاضر الاستماع التي أجرتها لجن التفتيش إلى اكتشاف مسارات المخدرات والممنوعات داخل السجون، وتورط بعض الموظفين في إدخالها إلى أعضاء هذه الشبكات. وأصدر التامك، أخيرا، قرارات إعفاء وتنقيل وسط الموظفين، شملت 50 موظفا من سجن عكاشة، فيما أعفي مدير المركب وعين مكانه مدير سجن “سات فيلاج” بطنجة عبد الله السعيدي، الذي عوضه التامك بمدير سجن تطوان المعروف وسط النزلاء بسجن الصومال. فيما نقل مدير أوطيطا 1 بمكناس إلى تطوان، وعين نائب مدير هذا الأخير مديرا عليه. وكانت لزيارة التامك الأخيرة إلى المركب السجني عكاشة الدور الحاسم في اتخاذ قرارات التنقيل وإرباك أوراق مافيات المخدرات التي تنشط في السجون. ولن تقتصر الترحيلات، تقول المصادر ذاتها، على ترحيل أعضاء مافيات المخدرات، وإبعادهم عن بعضهم البعض، بتوزيعهم على سجون متباعدة، بل ستشمل أيضا مئات النزلاء من المحكومين بصفة نهائية، وذلك لتخفيف الضغط على بعض المؤسسات وتوزيع السجناء على مؤسسات جديدة. من جهتها أعلنت المديرية العامة للسجون عن تفاصيل عملية تفتيش شملت سجون تيفلت وسلا 1 وسلا 2، ومركز الإصلاح والتهذيب بسلا، أسفرت عن حجز ممنوعات ذكرت المندوبية أنها كانت «قليلة»، في بعضها فيما خلت أخرى منها. وأجرت عمليات التفيتش فرق مكونة من 665 عنصرا، وهي العملية التي تهدف حسب المندوبية، إلى «التصدي لتداول الممنوعات داخل المؤسسات السجنية»، وما قد يترتب عن ذلك من تهديد لسلامة السجناء وأمن هذه المؤسسات.

ضحى زين الدين

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق