اذاعة وتلفزيون

“مافياش العياقة” وأعتز برأي الجمهور

غاني القباج: الفنان يجب أن يكون متعدد المواهب

< قدمت أخيرا عرضك الكوميدي «بالفيتامين»، هل يمكن اعتباره بداية تخليك عن الغناء والتوجه إلى الفكاهة؟
العرض الفني الجديد «بالفيتامين» يجمع بين الكوميديا والموسيقى، كما أن الفنان يمكن أن يملك مجموعة من المواهب تستدعي عرضها على الجمهور، ولا يجب حصر فنان في نوع إبداعي جديد.
أود أن أشير إلى أنني لن أتخلى أبدا عن الغناء لأنه الفن الذي قربني من الجمهور، والكوميديا أو التمثيل هما مكملان للأعمال الفنية التي أقدمها وأسعى من خلالها إلى التواصل مع الجمهور.

< بعض الجمهور في مواقع التواصل الاجتماعي، يصف أن اللون الغنائي الذي تقدم بات مستهلكا وعليك تغييره، ما ردك على ذلك؟
< هناك جمهور آخر أيضا في مواقع التواصل الاجتماعي، يحب اللون الغنائي الذي أقدمه ويتفاعل معه ويطالبني بالمزيد من الأغاني الجديدة.
لا يمكن لأي فنان أن يجيب عن رغبات الجمهور بأكمله، لذك هناك تنوع فني حتى يمكن للمتلقي أن يقف أمام اختيارات متنوعة يسعى من خلالها أي فنان إلى راحة الجمهور أولا، ثم التفاعل معه وأيضا تلبيه رغباته وأذواقه.
< ما جديدك الفني؟
< أنا الآن بصدد الجولة الفنية لعرض «بالفيتامين» إلى جانب الترويج لأغنية «ديو» الجديدة التي جمعتني بالفنان «توتاون»، في انتظار الإطلاق الرسمي لأغنيتي الوطنية «بلادي» في الربيع المقبل، فضلا عن التحضير لألبوم غنائي جديد في الصيف المقبل.

< ما تعليقك على من يصفك بـ«العياقة»؟
< كما سبق أن ذكرت أن الجمهور له الاختيار للحكم على الفنانين، أما مسألة «العياقة» فهي مجرد تعبير صادر عن فئة من الجمهور، وأنا شخصيا أعتز برأي الجمهور كيفما كان نوعه، كما أنني أسعد بالملاحظات والانتقادات الموجهة إلي منهم وأيضا من قبل النقاد وزملائي الفنانين.
< لماذا لم تشارك في ملحمة «المغرب المشرق»  التي جمعت مجموعة من الفنانين المغاربة؟
< لم يتم الاتصال بي بخصوص هذا العمل الذي يتغنى بالمغرب وجماله ومؤهلاته والأوراش الكبرى التي افتتحت في عهد جلالة الملك محمد السادس، إن شاء الله سأقدم أعمالا على المنوال ذاته، وأود أن أنوه بكل الأغاني التي تعرف ببلادنا ووحدته الوطنية.

< أين هو «السيغار»؟
< منعه علي الطبيب لكنني أحمله بين الفينة والأخرى «في النوار»، لأنه كان رفيقا لي في مرحلة من عمري.

< جل أعمالك تمزج بين الرقص والغناء، هل السبب في ذلك راجع إلى إثارة انتباه الجمهور؟
< كما سبق  أن ذكرت، كل واحد من الفنانين يختار «ستيل» خاصا به، بالنسبة إلي الغناء والرقص هما نوع فني سيما أن الأعمال التي أقدمها تكون على إيقاعات لاتينية وخفيفة وتحتاج إلى حركات، وهذا ما أسعى من خلاله.
أجرى الحوار: ياسين الريخ

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق