حوادث

مختصرات

التحقيق في سرقة مستوصف باليوسفية

فتحت عناصر الدرك الملكي باليوسفية تحقيقا في قضية سرقة تعرض لها المستوصف الصحي بالجماعة القروية الكنتور.
وقالت مصادر متطابقة إن مجهولين تسللوا إلى داخل هذه البناية الصحية وقاموا بالسطو على بعض المعدات الطبية وفروا إلى وجهة مجهولة، ولم تكشف المصادر نوعية المعدات التي تعرضت للسرقة في ظل الكتمان الكبير الذي تعامل به المسؤولون المحليون مع الموضوع.
وكشفت المصادر نفسها أن السارقين استغلوا خلو المكان وغياب حراس ليليين وهو الشيء الذي سهل مهمة الولوج إلى المنشأة الصحية القريبة من مقر الجماعة القروية للكنتور التي تبعد عن اليوسفية بسبعة كيلومترات.
وأوردت مصادر «الصباح» أن النيابة العامة أصدرت أوامرها إلى المركز القضائي للدرك الملكي باليوسفية لفتح تحقيق في هذه السرقة من أجل تحديد هوية الجناة.
يشار إلى أن العديد من الإدارات العمومية بقرية سيدي أحمد (جماعة الكنتور) تتعرض بين الفينة والأخرى إلى السرقة من طرف مجهولين يستغلون ضعف التغطية الأمنية بالمنطقة.
حسن الرفيق (آسفي)

انتحار تلميذ ووفاة رجل بحمام بسيدي بنور

انتحر تلميذ في الخامسة عشرة من عمره، الثلاثاء الماضي، بشربه مادة سامة بسيدي بنور. وقالت مصادر طبية، تابعة للمستشفى الكبير بالجديدة، إن الهالك الذي تابع دراسته بالسنة الأولى جذع مشترك بالثانوية التأهيلية لأولاد عمران، نقل في حالة صحية متدهورة إلى المستشفى الإقليمي محمد السادس بسيدي بنور ومنه إلى الجديدة، حيث وضع تحت العناية المركزة، لكنه فارق الحياة تحت تأثير مفعول السم.
وأكدت مصادر قريبة من عائلة الهالك، أن عمته وجدته بغرفة منزل والديه يئن من شدة الألم، وعملت على إخبار السلطات المحلية، التي نقلته إلى سيدي بنور ومنه إلى الجديدة. ولم تعرف أسباب انتحار الشاب. وأمرت النيابة العامة بمباشرة التحريات وإخضاع جثته للتشريح الطبي لتحديد أسباب وملابسات الوفاة.
من جهة أخرى، لقي رجل في الخمسين من عمره، في اليوم ذاته، مصرعه في حمام عمومي بالمدينة نفسها. وأكدت مصادر «الصباح» أن الهالك، أحس بوعكة صحية بعد خروجه من الحمام، وسقط مغمى عليه. ونقلت جثته إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي من أجل إخضاعها للتشريح الطبي.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

احتراق مخمور بالحوز

نقل شخص في العقد الرابع من العمر إلى قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل لتلقي العلاجات الضرورية، إثر إصابته بحروق خطيرة مساء الثلاثاء الماضي .
وأفاد مصدر مطلع، أن الضحية الذي يقطن وحيدا بمنزل بدوار البرادعة بتحناوت بإقليم الحوز، والذي اندلعت به نيران كثيفة، عجز عن مغادرة المنزل، قبل تدخل الجيران الذين أثار انتباههم تصاعد دخان كثيف من المنزل .
وعزا المصدر ذاته، سبب اندلاع النيران إلى سيجارة، خصوصا أن الضحية معروف بإدمانه الكحول، ما تسبب في انتشار ألسنة النيران بسرعة بمنزله الذي يقطنه بمفرده.
ولم يتمكن الضحية من مغادرة المنزل وقت اندلاع الحريق، إلا بعدما تدخل بعض سكان الدوار، الذين عملوا على إنقاذه، حيث لم يكتشفوا الأمر إلا بعدما انتشر دخان كثيف.
وانتقلت عناصر الدرك الملكي بالمنطقة إلى منزل الضحية، لمعاينة وفتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادث، قبل نقل الضحية إلى قسم الحروق بمستعجلات مستشفى ابن طفيل بمراكش، نظرا لحالته الصحية الحرجة.
محمد السريدي (الحوز)

البحث عن نصاب سوق الحبوب بمراكش

تباشر عناصر الشرطة القضائية بمراكش تحرياتها للوصول إلى متهم بالنصب والاحتيال على تجار سوق الحبوب بالجملة بمنطقة المسار بمقاطعة المنارة.
وكانت عناصر الشرطة القضائية، توصلت بشكايات عديدة من قبل تجار أفادوا فيها تعرضهم للنصب من قبل المتهم لتقرر فتح بحث في النازلة.
وأفاد مصدر مطلع، أن المتهم الذي يتحدر من دوار تكنفت بجماعة تامزوزت بإقليم الحوز، أوهم ضحاياه أنه يمتلك كمية مهمة من القمح بأحد المخازن بمنطقة تسلطانت ضواحي مراكش.
وأوضح أحد ضحايا في شكايته، أنه رافق المتهم على متن سيارة خفيفة إلى الجماعة المذكورة، قبل أن يتوقف قرب ورش بناء فيلا مدعيا امتلاكها، ليلجه قبل أن يعود طالبا من التاجر تسليمه 15 ألف درهم، لتسليمها للمسؤول عن البناء، على أساس اقتطاعها من المبلغ الإجمالي للحبوب التي قدرها في عشرة أطنان .
أوهم المتهم التاجر بتسليم المبلغ المالي المكلف بورش البناء، وعاد إلى  سيارته للتوجه إلى مخزن الحبوب، قبل أن يدعي حصول عطب في سيارته، ويطلب من التاجر استدعاء بعض العمال لدفع السيارة المعطلة، وما إن ولج التاجر ورش البناء حتى غادر المتهم المكان بسرعة جنونية تاركا الضحية بالورش، ليخبره عمال البناء أن لا علاقة للمتهم به، ليتأكد أنه وقع ضحية نصب واحتيال
توجه الضحية نحو مركز الدرك الملكي بجماعة تسلطانت، من أجل وضع شكاية في الموضوع،  قبل أن يتم توجيهه إلى الدائرة الأمنية الثالثة عشرة التي تقع أسواق الجملة تحت نفوذها.
وفوجئ الضحية بأن المتهم احتال على العديد من الأشخاص من بينهم سائق سيارة أجرة، أوهمه برغبته في بيع سيارة، حيث تسلم منه تسبيقا ماليا عربونا، ليختفي عن الأنظار، كما أوهم امرأة بامتلاكه منزلا، ويريد رهنه، ليتسلم منها مبلغا ماليا ويلوذ بالفرار إلى وجهة مجهولة.
وعلمت «الصباح» أن  رجال الدرك الملكي انتقلوا إلى الدوار المذكور، لكنهم لم يعثروا عليه، حيث تم إخبارهم بانتقاله إلى مراكش.
محمد السريدي (مراكش)

تأييد حكم إدانة مدير شركة للرهان بوجدة

ثبت قسم جرائم الأموال الاستئنافي بفاس، صباح الأربعاء الماضي، الحكم بمؤاخذة مدير فرع الشركة الملكية لتشجيع الفرس بوجدة، بجناية «اختلاس وتبديد أموال عامة»، طبقا للفصل 291 من القانون الجنائي. وأيد الحكم الابتدائي بإدانته بسنتين حبسا نافذا و5 آلاف درهم غرامة، وأدائه تعويضا مدنيا قدره 20 ألف درهم لفائدة الشركة المذكورة المنتصبة طرفا مدنيا في مواجهته.
وحكمت بعد مناقشة الملف وحجزه للمداولة، في الدعوى المدنية المقبولة شكلا وموضوعا، بإرجاع هذا المتهم في عقده الخامس والمتزوج والأب لطفلين والمعتقل بسجن عين قادوس منذ أكثر من 5 أشهر، المبلغ المالي المختلس من مداخيل فرعها بوجدة، والمقدر بنحو 719381 درهما لفائدة الشركة في شخص ممثلها القانوني، مع تحميله الصائر والإجبار في الأدنى.
وأحيل المتهم مباشرة على غرفة الجنايات الابتدائية في 13 شتنبر الماضي، بعد إحالته على الوكيل من قبل الضابطة القضائية التي استمعت إليه بناء على شكاية من الشركة بعد اكتشافها اختفاء المبلغ المذكور من مداخيل وكالة تحصيل المداخيل من الرهان على الخيول، إثر تحقيق فتحته وانتدبت لجنة لذلك وقفت على اختلالات واضحة.
واعترف المتهم الذي عزل أمين الصندوق بالوكالة أسابيع قبل اعتقاله، في سائر المراحل بوقوفه وراء اختفاء المبلغ الذي صرف في القمار والرهان على الخيول، فيما أدلى دفاعه بشهادة طبية تثبت تلقيه العلاج من مرض نفسي أصيب به بعد توالي فشله في الربح في الرهان ومعاينته اليومية أشخاصا يربحون ملايين السنتيمات، ما أغراه وكان سببا في تصرفه في المبلغ دون أن يدري عواقب ذلك.
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق