fbpx
حوادث

اعتقال نصاب على الراغبين في الهجرة إلى قطر

تنظر المحكمة الابتدائية بتمارة، اليوم (الأربعاء) في ملف يتعلق بالنصب على الراغبين في الهجرة إلى قطر قصد العمل، جرى إيقافه في الأيام القليلة الماضية

، بعد نصب كمين له بالتعاون مع أحد الضحايا الذي أوهمه بتسليمه مبلغا ماليا إضافيا في شأن عقد عمل، فيما حررت الضابطة القضائية في حق شريكه مذكرة بحث على الصعيد الوطني. وأورد مصدر مطلع أن ثمانية ضحايا يتحدرون من مدن مختلفة، اتفقوا مع الظنين على أربعة ملايين قيمة للعقد الواحد للعمل في مهن الفندقة، شريطة دفع تسبيق مالي قدره 10 آلاف درهم، والباقي بعد حصولهم على تأشيرات السفر من السفارة القطرية بالرباط.

 

والمثير في الملف، يضيف المصدر ذاته، أن ضحايا آخرين يتحدرون من مناطق بعيدة عن الرباط، اكتشفوا بعد إيقاف الظنين تعرضهم للنصب على يده، ومن المنتظر أن تضم المحكمة شكاياتهم في الجلسات المقبلة إلى المحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية الصخيرات-تمارة.

وفي سياق متصل، تبين لمصالح الضابطة القضائية أن الموقوف موضوع شكايات أخرى من قبل ضحايا آخرين في شأن رهن منزل ورثة دون علمهم، واكتشفت العائلة نفسها في مواجهة غرباء قاموا برهن المنزل من قبل المتهم الرئيسي الذي حصل على مبالغ مالية مهمة دون علمهم، ورفضوا إخلاء المساكن التابعة للورثة. واستنادا إلى مصدر “الصباح”، اختفى المتهم عن الأنظار بعد وصول الآجال المتفق عليها مع الضحايا في السفر نحو الدوحة، ما دفع بالمشتكين إلى وضع شكايات لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتمارة، مؤكدين فيها أن الظنين استولى منهم على مبالغ مالية بعد وعود قدمها لهم في تهجيرهم. وعلمت “الصباح” أن الموقوف اعترف بالتهمة المنسوبة إليه في تسلم مبالغ مالية من الضحايا، مقابل وعودهم بالحصول على وظائف بالدوحة، كما أقر بأوصاف شريكه الذي كان يتوسط له مع الضحايا الراغبين في البحث عن فرص للعمل، لتحرر الشرطة القضائية في حق المتهم الثاني مذكرة بحث على الصعيد الوطني. 

يذكر أن الموقوف يتوفر على سوابق قضائية في النصب والاحتيال، وسبق أن قضى عقوبات حبسية بالسجن المحلي بسلا، وبعدما خرج من السجن، عاد من جديد إلى نشاطه الإجرامي في البحث عن الشباب الحالم بالهجرة قصد النصب عليهم.

عبدالحليم لعريبي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق