fbpx
اذاعة وتلفزيون

مزيه: برنامجي الجديد يحمل روح “كافي تي في”

قالت إنه عرف مجموعة من التغييرات وسيكون ضمن الشبكة المقبلة لـ “الأولى”

قالت بشرى مزيه إن برنامجها الثقافي الجديد سيكون ضمن الشبكة البرامجية للموسم المقبل على قناة «الأولى»، والذي ستلتقي فيه مشاهديها بعد أزيد من سنتين من توقف بث برنامج «كافي تي في». وأكدت بشرى في تصريحها ل»الصباح» أن البرنامج عرف مجموعة من التغييرات، جعلته شبيها بالبرنامج السابق «كافي تي في» إلى حد كبير، وذلك باستضافة ضيف رئيسي داخل البلاطو لمناقشة مواضيع ثقافية آنية.
وأوضحت بشرى أن البرنامج الجديد سيبث بروح «كافي تي في»، إذ ستتخلله فقرات موسيقية بالموازاة مع الفقرات الثقافية، مضيفة أنه برنامج عبارة عن صالون أدبي في قالب جديد وبضيوف ووجوه فاعلة في الحقل الثقافي ومواضيع ثقافية تهم المثقف المغربي والعربي.
وفي ما يخص الحلقات المسجلة في إطار البرنامج الثقافي الجديد قبل أن يتم إدخال تعديلات عليه، والتي انتقلت بشرى رفقة طاقمه التقني تحت إدارة المخرج امحمد اقصايب، إلى عدد من المواقع والمدن لتصوير ربورتاجات خاصة به، فإنه ستتم الاستعانة بها في اختيار المواضيع الثقافية للحلقات.
وقالت بشرى إن كثيرين يعتقدون أن الثقافة لا تدر أرباحا وأن البرامج الثقافية لا تساهم في جلب المستشهرين على مستوى العالم، ومن تم تحرص أغلب القنوات العمومية على فرض حصة ثقافية، حسب ما تنص عليه دفاتر التحملات حماية لرصيد فكري من الضروري إنتاجه.
واسترسلت مزيه في القول إن الثقافة جزء من حياة الأفراد وتساهم في تطور المجتمع وتربية الشعوب والوعي والفكر، رغم أنها لا تعطي نتيجة آنية.
وتعتبر بشرى أن من الضروري أن يتخصص منشطو البرامج في نوعية معينة منها، مؤكدة أنها من المنشطات اللواتي اخترن التخصص في تقديم برامج ثقافية، لأن ذلك ساعد على اكتسابها تجارب وترسبات تنقلها إلى المشاهد مع كل عمل جديد تطل من خلاله على قناة «الأولى».
وأكدت بشرى أن غيابها عن شاشة التلفزيون طيلة هذه المدة لا يعني إلغاء وجودها من الساحة الإعلامية مادامت مواظبة على الحضور في عدد من التظاهرات الثقافية والفنية.
ويذكر أن بشرى مزيه قدمت العديد من البرامج على قناة الأولى من إخراج امحمد اقصايب من بينها «حضور» و«مشاهد» و«ثانويات» و«أبواب».

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق