fbpx
ملف الصباح

التوحيد والإصلاح تنفي حذف حرية الاعتقاد من الدستور

بعد ثلاث سنوات، عن حديث فاعلين سياسيين ومدنيين عن ممارسة حركة التوحيد والإصلاح، الجماعة الأم لحزب العدالة والتنمية، لضغوطات ضد إقرار حرية الاعتقاد في دستور المغرب، ينفي عمر بن حماد، النائب الثاني لرئيس الحركة، ذلك، مشيرا إلى أن حرية التدين ليست مشكلة حقيقية حتى يتم إقرارها بقانون. 


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى