fbpx
حوادث

إيقاف المتهم بالسطو على 20 سيارة بطنجة

أحالت الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الثانية ببني مكادة، الخميس الماضي، على وكيل الملك لدى ابتدائية طنجة، متهما بارتكابه العديد من عمليات السرقة من داخل السيارات، وقام بتنفيذها بأحياء ومناطق مختلفة داخل المدينة. وأفاد مصدر أمني، أن المتهم (م.س)، الملقب بـ «مونامور»، جرى القبض عليه بحي الجيراري من قبل عناصر الدائرة السابعة، بعد أن ضبطته في حالة تلبس بسرقة جهاز «راديو سيدي» من داخل سيارة، وبحوزته الأدوات التي يستخدمها في السرقة، فاقتيد إلى مركز الشرطة، ووضع تحت الحراسة النظرية للبحث معه في الموضوع.
 وأضاف المصدر، أن المتهم، وهو من مواليد 1983 بطنجة، اعترف خلال البحث معه بقيامه بسلسلة من السرقات بلغ عددها عشرين عملية سرقة من داخل السيارات، وقد نفذ أغلبها بأحياء الجيراري وبني مكادة القديمة وبئر الشيفا… وذلك إما عن طريق تهشيم الزجاج الجانبي للسيارات، أو عن طريق الضغط بآلة حادة على مفتاح أحد أبواب العربات المستهدفة، ليقوم بعدها بسرقة كل المحتويات من راديوهات وملابس وأغراض خاصة تعود لأصحاب السيارات المسروقة. 
وكانت المصالح الأمنية بالمنطقة الثانية ببني مكادة، تلقت، في الآونة الأخيرة، مجموعة من شكايات والبلاغات المتفرقة من قبل عدد من المواطنين، تفيد موضوعاتها قيام أشخاص مجهولين بتكسير سياراتهم ونهب محتوياتها من أمام منازلهم وفي الشوارع الرئيسة، وباشرت فرق البحث عملها بجمع المعلومات لتحديد هوية الفاعلين، إلى أن تم القبض على «مونامور»، ليتبين أنه كان وراء جميع السرقات المبلغ عنها.
وأرجع مسؤول الأمني اللائمة على أصحاب السيارات التي تعرضت للسرقة، نتيجة عدم التزام الحيطة والحذر من خلال ترك عرباتهم ليلا بأماكن غير مأهولة أو لا تتوفر على حراس، الأمر الذي يسهل على اللصوص سرقتها إما باستعمال مفاتيح مزورة أو تكسير زجاج السيارة، وهي الأساليب المستعملة في جل الحالات التي سجلت بشأنها شكايات لدى الدوائر الأمنية بالمدينة.
كما حذر المسؤول نفسه، أصحاب السيارات الذين لا يتوفرون على مرآب خاص أو ساحة محروسة، من ترك أشيائهم الثمينة (محفظات، أجهزة الكومبيوتر المحمولة، هواتف…) داخل سياراتهم بشكل مكشوف أثناء توجههم نهارا إلى منازلهم أو العمل، حتى لا تكون عرضة للسرقة، مشددا على الحرص في اختيار المواقف التي تكون آمنة، وتجنب ركن السيارات في الساحات الخالية والأزقة التي تعدم فيها الإنارة.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى